Accessibility links

1 عاجل
  • كيري يبدي تفاؤلا بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع موسكو حول الوضع في حلب

الجيش العراقي يكثف قصفه على الفلوجة ونزوح الآلاف من الأنبار


عائلات نزحت من الفلوجة- أرشيف

عائلات نزحت من الفلوجة- أرشيف

ديار بامرني

كثف الجيش العراقي الأحد قصفه على مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار غربي العراق، استعدادا لهجوم بري يستهدف استعادة السيطرة على المدينة .

وقال مسؤولون أمنيون إن الأوامر صدرت بالدخول إلى المدينة الواقعة تحت سيطرة مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة منذ شهر تقريبا، والبدء بقصفها باستخدام المدفعية والطائرات.

وأضاف المسؤولون لوكالة رويترز بأن المسلحين يتمركزون على بعد 15 دقيقة من المدينة ويزرعون القنابل على الطرق الرئيسية لكن الجيش سيستخدم طرقا مختلفة للدخول.

وقال قائد عسكري كبير إن الجيش ينتظر التوجيهات لبدء الهجوم .

نزوح العديد من العائلات

من جهتها، أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقية نزوح أكثر من 46 ألف عائلة بسبب تطورات الأوضاع في محافظة الانبار.

وقال الأمين العام المساعد للجمعية محمد الخزاعي إن معظم العائلات نزحت من مدينة الفلوجة إلى الرمادي ومناطق أخرى، مشيرا إلى أن جمعية الهلال الأحمر تعمل الآن على تقديم المساعدة لأكثر من 28 ألف عائلة.

أما بشأن طبيعة المساعدات التي تقدم للنازحين، قال الخزاعي في لـ"راديو سوا" إنها تشمل نوعين الأول خاص بالحالات الطارئة التي تكفي لمدة يوم واحد، في حين أن النوع الثاني من المساعدات التي تتضمن مواد غذائية وغيرها من المستلزمات يكفي العائلة النازحة لمدة 20 يوم.

وأشار الخزاعي أيضا إلى أن الجمعية توزع يوميا ثلاثة آلاف سلة غذائية، من خلال عمليات إغاثة ومساعدة تستهدف مدينة الرمادي بالذات لكون معظم العائلات النازحة من الفلوجة ومناطق أخرى استقرت في الرمادي.

وأكد الخزاعي أن الجمعية لم تتلق أي دعم من جهات حكومية أو غير رسمية باستثناء المبالغ التي خصصها مجلس الوزراء.


في المقابل، أكدت وزارة الهجرة والمهجرين أن عدد نازحي محافظة الأنبار بلغ حوالي 35 ألف عائلة فقط.

وقال وكيل الوزارة أصغر الموسوي إن فرقا ميدانية تنفذ عملية مسح للتعرف إلى مناطق انتشار النازحين وعددهم.

وأشار الموسوي لـ"راديو سوا" إلى أن الوزارة تقدم مساعدات طارئة تشمل المواد الإغاثية الأساسية.

XS
SM
MD
LG