Accessibility links

logo-print

فيروس إيبولا.. شفاء الممرضة الأميركية آمبر فينسون


مستشفى إيموري المتخصص في أتلانتا بولاية جورجيا حيث تتعالج الممرضة آمبر فينسون

مستشفى إيموري المتخصص في أتلانتا بولاية جورجيا حيث تتعالج الممرضة آمبر فينسون

أعلنت عائلة الممرضة الأميركية آمبر فينسون التي أصيبت بإيبولا أثناء اعتنائها في مستشفى دالاس بولاية تكساس بالمريض الليبيري توماس إيريك دانكن الذي توفي لاحقا بالمرض، أن ابنتها تماثلت للشفاء.

وأوضحت عائلة فينسون في بيان أصدرته مساء الأربعاء أن الشابة، البالغة من العمر 29 عاما والتي اكتشفت إصابتها في 15 تشرين الأول/أكتوبر، ستبقى في المستشفى لتلقي علاجات إضافية، لكنها باتت خالية تماما من أي أثر للفيروس القاتل.

ونقل البيان عن والدتها ديبرا باري، قولها "لقد سعدنا كثيرا حين تلقينا آخر تقرير عن وضعها الصحي الثلاثاء"، مضيفة أن ابنتها بحاجة إلى المزيد من العلاج "الضروري لاستعادة كل قواها".

وستنقل فينسون إلى قسم آخر في مستشفى إيموري المتخصص في أتلانتا بولاية جورجيا.

وفينسون، كانت ثاني شخص أصيب بإيبولا في الولايات المتحدة، والتقطت المرض أثناء اعتنائها بدانكان الذي توفي في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر.

وكانت الممرضة قد استقلت طائرة ما بين دلاس في تكساس وكليفلاند في أوهايو، قبل تشخيص إصابتها، في إطار استعداداتها لحفل زواجها. وقد طلب من جميع ركاب تلك الطائرة قصد المراكز الصحية تحسبا لاحتمال انتقال العدوى إليهم.

والممرضة الأخرى هي نينا فام، البالغة من العمر 26 عاما والتي اكتشفت إصابتها في 11 تشرين الأول/أكتوبر. وترقد فام حاليا في عيادة تابعة للمعاهد الصحية الوطنية في ولاية ميريلاند، ووضعها مستقر بعدما "تحسن وأصبح جيدا"، حسب بيان أصدرته العيادة الثلاثاء.

ومساء الثلاثاء أعلن المركز الطبي في نبراسكا وسط الولايات المتحدة، أن مصور شبكة NBC التلفزيونية الأميركية الذي أصيب بفيروس إيبولا في ليبيريا حيث كان يغطي تفشي هذا الوباء، شفي من المرض.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أن حمى إيبولا النزفية حصدت أرواح 4877 شخصا من أصل 9936 من المصابين غالبيتهم في غرب إفريقيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG