Accessibility links

أظهرت دراسة جديدة أعدها فريق من الباحثين في جامعة أوكسفورد البريطانية، أن التخلص من الدهون وتجنب أكل الأطعمة التي تحتوي على نسبة مهمة منها، قرار غير صائب.

ودعت الدراسة إلى التخلص من بعض "الأساطير" التي يتم الترويج لها عن الدهون، وأكدت إن النظام الغذائي الذي لا يوازن بين الدهون وباقي المكونات الغذائية الأخرى قد ينعكس بشكل سلبي على الإنسان.

وأجريت الدراسة على عينة تتكون من 126 ألف شخص، يتجاوز سنهم 32 عاما، وخلصت إلى أن استهلاك بعض المواد التي تحتوي على الدهون كالحليب الكامل الدسم وفاكهة الأفوكادو والسمن وزيت جوز الهند، مهم في محاربة بعض الأمراض.

وأوصت الدراسة التي نشر موقع سي إن إن تفاصيلها، بأهمية حضور الدهون في الوجبات الرئيسية: "إن الإقلاع الكلي عن الدهون، قد تترتب عنه انعكاسات سلبية فهي عنصر مهم لايمكن تعويضه".

ودعت الدراسة الرياضيين والمهتمين بالحمية، إلى تناول الزبدة والمواد الغذائية الغنية بـ "أوميكا3" كالسمك والجوز والأفوكادو وزيت الزيتون، فهي تساعد على صحة البدن وسلامة الدماغ، كما أنها تخفف من إمكانية الإصابة بأزمة قلبية.

وعن الكولسترول، قالت دراسة اكسفورد إن الحمية المبنية على محاربته "لا تحقق أي نتيجة"، مع ذلك أوصت الدراسة بتجنب الحلوى المعلبة والبيتزا المجمدة وزبدة "الماركارين"، ودعت الرياضيين إلى الحرص على حضور الدهون في مائدتهم، وأخذ قسط من الراحة، قبل الذهاب إلى صالات الرياضة.

المصدر: سي إن إن

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG