Accessibility links

مكتب التحقيقات الفدرالي ينشر صورا ومقطع فيديو لمشبوهين اثنين في تفجيري بوسطن


الوكيل الخاص لمكتب التحقيقات الفدرالي والمكلف بالإشراف على التحقيقات في تفجيري بوسطن ريتشارد دي لورييه

الوكيل الخاص لمكتب التحقيقات الفدرالي والمكلف بالإشراف على التحقيقات في تفجيري بوسطن ريتشارد دي لورييه

نشر مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) الخميس صورا وتسجيلات فيديو لاثنين مشتبه بتورطهما في التفجيرين اللذين استهدفا ماراثون بوسطن الاثنين الماضي، مناشدا الجمهور بمساعدة المكتب في تحديد هويتهما.

وقال الوكيل الخاص للمكتب ريتشارد دي لورييه، والمكلف بالإشراف على التحقيقات في التفجيرين، في مؤتمر صحافي "نوجه نداء إلى الجمهور للتعرف على هذين المشبوهين، بعد تحليل معمق جدا للصور وتسجيلات الفيديو ومؤشرات أخرى، ننشر صورهما على الموقع الإلكتروني الخاص بالمكتب"، طالبا من المتابعين استخدام المواد المنشورة للمساعدة في العثور على الرجلين.

ولكنه حذر من اتخاذ أي إجراءات انفعالية في حالة رؤية أي منهما، إذ يجب ترك ذلك الأمر للسلطات المختصة كون المشتبه بهما "مسلحَين وخطرَين".

وهذا هو شريط الفيديو الذي يظهر المشتبه بهما:



وأوضح دي لورييه أن الصور الملتقطة للمشتبه فيهما على درجة لا بأس بها من الوضوح، واعدا بأن الأجهزة المختصة مستمرة في العمل على تحسين وضوحية هذه الصور من أجل تسهيل عملية التعرف على المشتبه بهما وتعقبهما.

وأجاب الوكيل على سؤال أحد الصحافيين قائلا، "هذان هما المشبوهين فيهما فقط، وليس أي شخص آخر"، متابعا "هذه هي الصور الوحيدة التي يمكن الاعتماد عليها لمساعدتنا".

وأردف أن مكتب التحقيقات الفدرالي أطلق على الرجلين اسم "المشتبه به رقم واحد" و"المشتبه به رقم اثنين"، إذ كان الأول معتمرا قبعة رياضية داكنة اللون، والثاني قبعة رياضية بيضاء وكلاهما كان يحمل حقيبة ظهر، مشيرا إلى أنهما "كانا يعرفان بعضهما البعض ويتعاونان سويا"، بحسب الصور والتسجيلات.

خريطة توضح شارع بويلستون أينما وقع الانفجارين، حيث وقع الانفجار الأول (النقطة الحمراء) وتلاه الانفجار الثاني (النقطة الزرقاء)، أما خط نهاية ماراثون بوسطن، فتم توضيحه بالخط الأصفر

خريطة توضح شارع بويلستون أينما وقع الانفجارين، حيث وقع الانفجار الأول (النقطة الحمراء) وتلاه الانفجار الثاني (النقطة الزرقاء)، أما خط نهاية ماراثون بوسطن، فتم توضيحه بالخط الأصفر




وتابع الوكيل قائلا إنه بحسب الصور والتسجيلات الملتقطة من كاميرات المراقبة، فإن الرجلين "يبدو وأنهما كانا يسيران سويا نحو خط الوصول" في سباق الماراثون في شارع بويلستون، وهي المنطقة التي وضعت فيها القنبلتان اللتان انفجرتا بفارق 12 ثانية فقط.

وأشار إلى أن المكتب ملتزم بحصول الضحايا على حقوقهم عبر جلب المشتبه بهما للعدالة مما قد يساعد على تحسين حالة الضحايا، مضيفا أن المكتب يعمل مع الوكالات الأخرى من أجل تلبية احتياجات الضحايا، بيد أن أولويته هي التعرف على المسؤولين عن التفجيرين.

وأضاف أنه لن يتم نشر تفاصيل التحقيقات كي لا تضر بجهود المكتب في تعقب المشتبه بهما، مطمئنا الجمهور أنه "لا يوجد أخطار أخرى الآن".

وخلص دي لورييه أنه بحسب الصور، فإن المشتبه به رقم اثنين "يظهر وهو يضع أرضا ما نعتقد أنه إحدى القنبلتين"، مؤكدا أن هذا الأمر وقع "قبل دقائق" من التفجيرين، وقبل أن يتجه المشتبه به غربا.

وهذه هي الصور التي نشرها مكتب التحقيقات الفدرالي على موقعه:

XS
SM
MD
LG