Accessibility links

logo-print

سجن طبيب #سهير_الباتع .. هل ينقذ طفلات مصر من سكين الختان؟ شارك برأيك


ضحية ختان الإناث في مصر سهير الباتع

ضحية ختان الإناث في مصر سهير الباتع

أدانت محكمة استئناف مصرية الاثنين الماضي طبيبا بـ"القتل الخطأ"، وقضت بسجنه 27 شهرا بعد عملية ختان أدت إلى وفاة فتاة، في أول حكم من نوعه منذ تجريم الظاهرة في مصر عام 2008.

وأصدرت محكمة استئناف المنصورة في دلتا النيل أيضا حكما بحبس الأب ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ لأنه اصطحب ابنته/ الضحية سهير الباتع (15 عاما) إلى الطبيب لإجراء عملية الختان لها، وفق مسؤول في المحكمة.

وقررت المحكمة كذلك غلق المركز الطبي، حيث أجريت عملية الختان للفتاة، وذلك لمدة عام.

وكان الرجلان قد برئا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد أن قدم والد الفتاة تنازلا رسميا عن شكواه ضد الطبيب وعقد مصالحة بينهما.

وأثار حكم البراءة عاصفة من الاحتجاجات من قبل منظمات حقوق الانسان والمدافعة عن حقوق المرأة.

تجريم العرف

في سنة 2008، أصدرت مصر قانونا يحظر الختان ويجرمه ويعاقب من يجري جراحة ختان بالسجن مدة تتراوح بين ثلاثة أشهر وعامين، إلا "في حالات الضرورة الطبية"، وأعلنت دار الإفتاء بدورها تحريم الظاهرة، لما تنطوي عليه من أضرار.

غير أن هذه العادة ما زالت تمارس على نطاق واسع خصوصا في الريف التزاما بتقاليد متوارثة وفق دراسات تقول إن ختان البنات عادة فرعونية الأصل.

ويعزز هذه الرواية ما كشفت عنه الحفريات الأثرية من غياب تام للبظر في الملكتين كليوباترا ونفرتيتي.

أرقام صادمة

كشف تقرير صدر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث في 2014، أن 91 في المئة من النساء (تتراوح أعمارهن من 15 إلى 49 عاما) في قرى مصر تعرضن للختان، بينما وصلت نسبة نساء المدن اللواتي خضعن لهذا التشويه إلى 85 في المئة.

لكن آخر إحصاء حكومي أجري عام 2000، قال إن سبعة في المئة فقط من الفتيات المصريات خضعن لعمليات ختان.

وكانت "يونيسف" أشارت في تقرير أصدرته سنة 2005 تحت عنوان "ختان البنات: تغيير عادة اجتماعية ضارة" إلى أن مصر تحتل المرتبة الأولى في حالات ختان البنات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمعدل 97 في المائة من الانتشار على المستوى الوطني.

وقدرت منظمة الصحة العالمية في عام 2008 عدد النساء اللائي أجريت لهن عمليات ختان في العالم بـ130 مليونا.

وهنا شكل توضيحي لدول عربية تمارس ختان الإناث:

والآن.. ماذا عنك؟ هل سبق لك التعرف إلى إناث كانت لهن تجربة مريرة مع عملية الختان؟ شاركنا حكايتهن عبر تطبيقي راديو سوا وقناة الحرة على هواتف آيفون وأندرويد، ومن خلال حسابنا على فيسبوك وتويتر أو ابعث لنا بالبريد الإلكتروني.

XS
SM
MD
LG