Accessibility links

logo-print

تظاهرات لليلة الثانية في فيرغسون ومدن أميركية أخرى


نشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في فيرغسون

نشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في فيرغسون

اعتقل عدة أشخاص مساء الثلاثاء في نيويورك في اليوم الثاني من التظاهرات المنددة بقرار هيئة محلفين في ولاية ميزوري بعدم ملاحقة شرطي أبيض مسؤول عن مقتل شاب أسود، حسب الشرطة.

وسار مئات من المتظاهرين في شوارع نيويورك في تجمعات مختلفة منددين بقرار هيئة المحلفين الذي صدر مساء الاثنين بعدم ملاحقة الشرطي دارين ويلسون الذي قتل في 9 آب/أغسطس في مدينة فيرغسون الشاب مايكل براون البالغ من العمر 18 عاما الذي لم يكن مسلحا.

وبالرغم من أن المتظاهرين كانوا هادئين ولم يقوموا بأعمال عنف فإن اثنين من قادة التجمعات قد اعتقلا لقيامهما بعرقلة حركة المرور في حي تايمز سكوير وحي لينكولن تانيل الذي يصل مانهاتن بنيوجيرزي.

وخرجت تظاهرات في العديد من المدن الأميركية الأخرى الثلاثاء من بينها واشنطن العاصمة وسان دييغو وسياتل وأنلانتا وبوسطن. وأورد موقع شبكة wgntv.com أن تظاهرات خرجت في 170 مدينة أميركية الثلاثاء.

اعتقالات في نيويورك

وقال متحدث باسم شرطة نيويورك إن "عددا من الأشخاص اعتقلوا. ليس لدينا بعد الأرقام الصحيحة" ولم يعط مزيدا من التفاصيل.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن مجموعة أخرى من المتظاهرين سارت في شارع يونيون سكوير بجنوب مانهاتن قبل أن تسلك عدة شوارع هربا من الشرطة.

وكان بين المتظاهرين طلاب من جامعة نيويورك وأعضاء من حزب البيئة في بروكلين وكذلك من جمعيات يسارية وفوضوية.

استمرار التظاهرات في فيرغسون

وقد استمرت التظاهرات في مدينة فيرغسون الثلاثاء نفسها لكنها كانت أهدأ من اليوم السابق، وبدأت عمليات التنظيف بعد أعمال سلب ونهب وإضرام للنيران بالمحال التجارية والسيارات.

وهذا فيديو يظهر عملية إضرام النار في سيارة شرطة في فيرغسون الثلاثاء:

الشرطي ويلسون يقول إن "ضميره مرتاح"

من جانب آخر، خرج الشرطي دارين ويلسون الذي قتل مايكل براون عن صمته الثلاثاء وأعلن لمحطة ABC أن "ضميره مرتاح" وأنه كان ليتصرف بنفس الطريقة لو كان الشاب أبيض.

وقال ويلسون الذي تحدث لأول مرة للأعلام منذ حصول المأساة، أنه في التاسع من آب/أغسطس خاف لأن يقتل قبل أن يستعمل للمرة الأولى سلاحه ويطلق 12 رصاصة باتجاه الشاب مايكل براون البالغ من العمر 18 عاما.

وأضاف "السبب بأن ضميري مرتاح هو أنني قمت بعملي بشكل جيد".

وأوضح "لا أعتقد ان هذا الأمر سوف يقلقني. سيبقى شيئا حصل معي".

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان قد تصرف بنفس الشيء مع شاب أبيض، أجاب الشرطي "نعم بدون شك".

ووصف مايكل براون بأنه "رجل قوي" يشبه المصارع هوغ هوغن.

وقال أيضا "هجم علي وكان يريد أن يقتلني".

وهذا هو فيديو لمقابلة الشرطي ويلسون مع شبكة ABC News:

أوباما يندد بأعمال العنف

من جانب آخر، ندد الرئيس باراك أوباما بشدة الثلاثاء بأعمال العنف التي وقعت في فيرغسون بعد قرار هيئة محلفين بعدم ملاحقة شرطي ابيض مسؤول عن مقتل براون.

وقال أوباما في خطاب ألقاه في شيكاغو "حرق المباني وإضرام النار في السيارات وتدمير الممتلكات وتعريض الناس للخطر: لا يوجد أي مبرر لذلك إنها أعمال إجرامية". وأضاف "لا أتعاطف أبدا مع الذين يدمرون مناطقهم".

وأوضح "هناك وسائل بناءه للتعبير عن الإحباط" مقرا بوجود شعور قوي لدى العديد من الفئات بأن "القوانين لا تطبق دائما بنفس الطريقة وبشكل عادل".

نشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في فيرغسون

وقد أعلن حاكم ميزوري جاي نكسون الثلاثاء أن عدد العسكريين التابعين للحرس الوطني في فيرغسون التي تشهد توترا عرقيا، سوف يتضاعف ثلاث مرات وستلعب هذه القوات دورا كبيرا.

وقال الحاكم خلال مؤتمر صحافي غداة قرار هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي ويلسون "سوف ينتشر بالإجمال 2200 من الحرس الوطني في المنطقة. يجب حماية الأرواح والممتلكات. هذه المجموعات تستحق السلام".

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG