Accessibility links

توفي فيدل كاسترو أب الثورة الكوبية مساء الجمعة في هافانا عن 90 عاما، كما أعلن شقيقه راوول الذي خلفه في السلطة عام 2006.

وقال راوول كاسترو عبر التلفزيون الوطني "توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية في الساعة 22:29 هذا المساء".

وأضاف راوول أن "الجثمان سيحرق السبت" قبل أن يختم إعلانه مطلقا هتاف الثورة "هاستا لا فيكتوريا سيمبري" (حتى النصر دائما).

وكان الزعيم الكوبي قد حكم بلاده بيد من حديد منذ ثورة 1959، قبل أن يسلم السلطة لشقيقه راوول في 2006 بعد مرضه.

وفي نيسان/أبريل 2011 تخلى عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي لشقيقه راوول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تأسيسه في 1965.

إعلان الحداد

وأعلنت السلطات الكوبية السبت الحداد الوطني لتسعة أيام بعد ساعات على وفاة كاسترو.

وأوضح مجلس الدولة في بيان قصير أن "كل الأنشطة والعروض العامة ستتوقف" بشكل خاص.

ردود فعل معزية

وفي أول رد فعل له اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت أن فيديل كاسترو "جسد الثورة الكوبية بآمالها وخيباتها"، مضيفا أنه كان أحد أطراف الحرب الباردة "وعرف كيف يمثل بالنسبة للكوبيين الاعتزاز برفض الهيمنة الخارجية".

وأشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بذكرى فيديل كاسترو ووصفه بأنه "رمز لعصر". وقال بوتين في برقية تعزية وجهها إلى الرئيس الكوبي راوول كاسترو "إن اسم رجل الدولة المميز هذا يعتبر رمزا لعصر في تاريخ العالم الحديث".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG