Accessibility links

logo-print

تأهلت الجزائر للدور الثاني.. فماذا بعد؟


أفراح جزائرية لتأهل منتخب بلادهم إلى الدور الثاني

أفراح جزائرية لتأهل منتخب بلادهم إلى الدور الثاني

بعد أن حقق المنتحب الجزائري انجازا تاريخيا ببلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه، ستبدأ المرحلة الأصعب بالنسبة إلى ثعالب الصحراء، إذ يتعين عليهم أن يكونوا على مستوى الحماسة التي أظهروها حتى الآن عندما يواجهون ألمانيا في لقاء تصفية حسابات.

وبغض النظر عن نتيجة المواجهة الجزائرية الألمانية الاثنين المقبل، فإن كتيبة المدرب وحيد خليلوزيتش نجحت في مهمتها في العرس الكروي حتى الآن، بعد أن تمكنت من محو جرح الخروج من مونديال 1982 بسبب مؤامرة حاكتها ألمانيا الغربية مع جارتها النمسا وأدت إلى خروجها من الدور الأول على الرغم من تحقيقها انتصارين على ألمانيا بالذات(2-1)، وعلى تشيلي(3-2).

ويقول خليلوزيتش "الشعب الجزائري لم ينس مونديال 1982، لا يزالون يتكلمون عن تلك المباراة حتى اليوم، والتاريخ يعيد نفسه بعد 32 عاما، إنها فرحة لا توصف ونحن نستحق التواجد في الدور الثاني".

الجزائر وألمانيا.. لقاء الثأر

ومع نجاحها في تضميد جرح الماضي، تتطلع الجزائر بإيجابية نحو المستقبل، فقد أظهر المنتخب الجزائري الذي انتزع التعادل من روسيا (1-1) ليحجز مقعده في الدور الثاني "مثابرة واندفاعا" كبيرين، حسب مدربهم، وقال في هذا الصدد "أثبتت روسيا بأنها كانت تملك خبرة أكبر منا في الشوط الأول، لكن إذا واصلنا العمل وبذلنا جهودا مضاعفة فإن هذا الفريق قادر على الذهاب بعيدا خلال سنتين أو ثلاثة، ويمكننا بالتالي تكرار هذا الإنجاز في المستقبل كما فعلنا هذا المساء".

يضم المنتخب الجزائري الحالي العديد من الوجوه الشابة التي تدافع عن ألوان أندية جيدة في البطولات الأوروبية أمثال سفيان فغولي (فالنسيا الإسباني) ونبيل بن طالب (توتنهام الانجليزي)، وأفرد الجيل الحالي لنفسه مكانة خاصة في تاريخ الكرة الجزائرية.

وشاءت الأقدار أن تلتقي الجزائر وألمانيا وجها لوجه في الدور الثاني، ولم يتعب منتخب "مانشفت" في تخطي الولايات المتحدة وضمان صدارة المجموعة السابعة بقيادة توماس مولر مسجل هدف المباراة الوحيد ليتساوى في الصدارة مع البرازيلي نيمار والأرجنتيني لوينيل ميسي برصيد أربعة أهداف.

وقال خليلوزيتش "تابعت مباراة ألمانيا ضد الولايات المتحدة، إنها فريق عظيم والأمور ستكون معقدة في مواجهته، أكثر من معقدة في الواقع".

مهمة صعبة وليست مستحيلة

غير أن مدرب المنتخب الروسي، الإيطالي فابيو كابيلو ،حذر الألمان من منتخب الجزائر بقوله "المنتخب الجزائري فريق قوي جدا وهو يستحق الاحترام، وكل شيء يجوز في كأس العالم الحالية المليئة بالمفاجآت".

ولن تكون المهمة سهلة للمنتخب الجزائري حتى ولو تابع مشواره، لأنه في حال نجح في ذلك سيواجه أغلب الظن فرنسا في ربع النهائي والبرازيل في نصف النهائي.

ويتابع مدرب الجزائر، "هناك منتخبات أفضل منا، لكن هذا الفريق يحظى بالتعاطف خلال كأس العالم الحالية" مؤكدا بأنه تلقى رسائل عدة في هذا الصدد من أكثر من جهة.

وأضاف "هنا في البرازيل، يقدر الناس سلوكنا، في مواجهة ألمانيا لن نكون مرشحين للفوز لكن الأنصار المحليين سيقفون إلى جانبنا، وسنبذل قصارى جهودنا لكي لا نخيب آمالهم".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG