Accessibility links

logo-print

استمرار المعارك في حلب وحصيلة ضحايا السبت تبلغ 205 في أنحاء سورية


مسلحو المعارضة السورية يستولون على دبابة تابعة للجيش النظامي في حلب في 4 أغسطس/ آب 2012

مسلحو المعارضة السورية يستولون على دبابة تابعة للجيش النظامي في حلب في 4 أغسطس/ آب 2012

تقوم القوات النظامية السورية الأحد بقصف حي صلاح الدين الذي يتحصن فيه المقاتلون المعارضون في حلب شمال البلاد، في حين تتواصل المعارك في أحياء أخرى من المدينة التي يسعى الطرفان للسيطرة عليها، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد أن اشتباكات حلب الأحد أدت إلى مقتل مقاتلين معارضين اثنين في حي جمعية الزهراء حيث مقر المخابرات الجوية. وأشار إلى اشتباكات في أحياء الحمدانية السكري والانصاري.

وأعلن المرصد فجرا عن سقوط قذائف عدة على حيي الحيدرية ومساكن هنانو، مضيفا أن اشتباكات دارت في حي الميرديان قرب إدارة الهجرة والجوازات.

ولفت المرصد إلى خروج تظاهرات فجرا في أحياء الميسر والشعار وجمعية الزهراء بالإضافة إلى تظاهرات مساء السبت في حلب الجديدة ومساكن هنانو والحيدرية والهلك نادت بإسقاط النظام ورحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

وحصدت أعمال العنف السبت 205 قتلى، بينهم 115 مدنيا و38 مقاتلا معارضا و52 من القوات النظامية، بحسب المرصد.

وكان مسؤول أمني سوري رفيع أفاد وكالة الصحافة الفرنسية السبت أن معركة حلب لم تبدأ بعد وأن القصف الجاري ليس إلا تمهيدا، مشيرا إلى أن التعزيزات العسكرية الموجودة لا تقل عن 20 ألف جندي وهي في ازدياد.

وقال "الطرف الآخر كذلك يرسل تعزيزات" في إشارة إلى المعارضين المسلحين.

وفي محافظة اللاذقية (غرب البلاد)، لفت المرصد إلى إصابة خمسة من قادة الكتائب الثائرة المقاتلة بجراح إثر قصف تعرض له مبنى في جبل الأكراد فجر الأحد.

وفي ريف حمص (وسط البلاد)، تتعرض مدينة القصير لقصف عنيف من قبل القوات النظامية بحسب المرصد الذي لفت إلى مقتل شاب من قرية آبل برصاص حاجز عسكري على طريق حمص دمشق".

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن قصفا عنيفا يطال أحياء الخالدية وجورة الشياح وبالإضافة إلى أحياء حمص القديمة المحاصرة.

وفي محافظة إدلب (شمال غرب البلاد)، تعرضت بلدات وقرى حنتوتين وكفر سجنة والركايا ومدايا ومعر دبسة واسقاط لقصف عنيف من قبل القوات النظامية السورية فجر الأحد ما أسفر عن مقتل مدني في بلدة كفرسجنة.

وأشار إلى تعرض مدينة أريحا للقصف ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة العشرات بجراح في حصيلة أولية.

وذكر المرصد أن مدينة معرة النعمان تعرضت لقصف عشوائي، بينما خرجت تظاهرات مساء السبت في مدن وقرى وبلدات في المحافظة نادت بإسقاط النظام.

وأفادت الهيئة العامة للثورة أن حي القابون الدمشقي يتعرض لحملة دهم واعتقالات طالت منازل عدة من جهة البعلة من قبل قوات جيش النظام.
XS
SM
MD
LG