Accessibility links

logo-print

تداعي هدنة وقف إطلاق النار في عدد من مدن سورية


 عناصر من قوات المعارضة السورية خلال معركة في إدلب الخميس

عناصر من قوات المعارضة السورية خلال معركة في إدلب الخميس

انهارت هدنة وقف إطلاق النار بين أطراف النزاع في عدد من المناطق في سورية بعد ساعات من دخولها حيز التنفيذ.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن اليوم الاول من هدنة العيد شهد انتهاكات واسعة أدت إلى مقتل 50 شخصا على الأقل بينهم مدنيون وعناصر من الجيش النظامي وقوات المعارضة.
ووقعت اشتباكات في حي العسالي جنوبي دمشق والسيدة زينب في ضاحية دمشق، وحوادث في ريف دمشق، واشتباكات وقصف في بلدة تلكلخ في محافظة حمص قرب الحدود اللبنانية وقصف على مدينة حمص، واشتباكات في مدينة حلب، حسبما أفاد المرصد.
وقتل ثلاثة من عناصر الجيش النظامي وأصيب 10 آخرون بجروح في انفجار سيارة ملغومة استهدف حاجزا للجيش في شارع هنانو في مدينة درعا، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. فيما لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب 32 آخرون في انفجار مماثل في منطقة دف الشوك جنوبي دمشق، وفقا لما أعلنه التلفزيون السوري.
هذا، وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري أنها ملتزمة بتطبيق وقف إطلاق النار خلال عيد الأضحى ولكنها ردت على ما وصفتها بأنها انتهاكات المتمردين المسلحين.
وقال الجيش في بيان أصدره إن مجموعات ارهابية مسلحة انتهكت وقف اطلاق النار بالاعتداء على عدد من المواقع العسكرية في مناطق سورية مختلفة، ما استدعى ردا من القوات السورية النظامية.
وكان الجيش السوري النظامي قد أعلن مساء الخميس وقف إطلاق النار اعتبارا من يوم الجمعة إلى يوم الاثنين تطبيقا لمبادرة المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي، وقال إنه سيحتفظ بحق الرد على أي هجوم قد يتعرض له من جانب "الجماعات المسلحة"، في إشارة إلى قوات المعارضة.
كذلك، أعلن المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر التزامه بهدنة عيد الأضحى مع احتفاظه بحق الرد أيضا.
XS
SM
MD
LG