Accessibility links

المعلم: لا حرب أهلية في سورية والتدخل الدولي 'نفاق سياسي'


وزير الخارجية السوري وليد المعلم

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

جدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم موقف دمشق الداعي للتوصل إلى اتفاق سياسي للخروج من الأزمة التي تشهدها سورية، قائلا إن ما يجري في بلاده ليس حربا أهلية بل "حرب على الإرهاب".
واتهم المعلم في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الاثنين، دولا غربية بدعم وتمويل وتوفير الملاذ الآمن "للإرهابيين" في سورية، وقال إن التدخل الخارجي في القضية السورية لا يتعدى "النفاق السياسي".
وأضاف أن سياسات تلك الدول، التي لم يذكرها بالاسم، تهدف إلى نشر الفتنة والاضطرابات في مجتمعات قوية وموحدة، مشيرا إلى أن تنظيم القاعدة الدولي وعناصره من 83 دولة هم من يقاتلون في سورية.
ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل لوضع حد للإرهاب في بلاده والضغط على الدول التي توفر الدعم لـ"الإرهابين".
ملتزمون بالاتفاقيات
كما جدد وزير الخارجية السوري التزام نظام دمشق بتعهداته المتعلقة بقرار مجلس الأمن حول ترسانة سورية الكيميائية، والتزاماته أمام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
وقال المعلم إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تعرقل الجهود الدولية في نزع الأسلحة، داعيا إلى رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي على سورية.
دعوة لعودة اللاجئين
وحث المعلم أبناء سورية إلى العودة إلى مدنهم وقراهم في سورية وترك مخيمات اللاجئين في دول الجوار، متعهدا بأن توفر الحكومة الأمن الاحتياجات الإنسانية للعائدين.
XS
SM
MD
LG