Accessibility links

logo-print

"فدوى والطعام" مسرحية في برودوي تصور حياة عائلة فلسطينية


مشهد من مسرحية "فدوى والطعام"

مشهد من مسرحية "فدوى والطعام"

حجز مسرح "نور" مكانة متميزة بين مسارح شارع برودوي في مدينة نيويورك ليقدم شكلا جديدا عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي من خلال مسرحية Food And Fadwa أو "فدوى والطعام".

وقد استبعد ديكور الدمار من المسرحية واستبدل بمطبخ وأنواع طعام مختلفة وشخصيات عادية، غير أن الأمر غير العادي أن الممثلين أميركيون من أصول شرق أوسطية ومحتوى المسرحية هو دراما المنطقة وهمومها.

لميس اسحاق إحدى كاتبات سيناريو "فدوى والطعام" تتحدث عن جانب من قصة المسرحية، بالقول: "تركز المسرحية على عائلة فلسطينية، وبطلتها الرئيسية فدوى وهي شابة عازبة في الثلاثين من عمرها وعمليا هي طباخة المنزل، في المسرحية أيضا هناك تركيز على الوالد وهو زعيم العائلة الذي كان يعمل مزارعا في حقول الزيتون، وفدوى هي التي كانت تعتني به وتسهر على راحته. وتعيش العائلة في بيت لحم وتحديدا في بيت جالا".

يجد المتتبع لفصول المسرحية نفسه أمام قصة أناس عاديين يستمتعون بتفاصيل الحياة الدقيقة، يحبون ويكرهون ويواجهون المصاعب ويجدون حلولا لها، يبقى فقط أنهم فلسطينيون، وهنا يقول يعقوب قادر أحد مؤلفي المسرحية: "أعتقد أن الطعام أو الطبخ قد يكون مدخلا لقصة هذه المسرحية، فمثلا تاريخ العلاقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين طويل جدا وللطبخ موقع محوري فيه وفي الثقافة أيضا، لذلك أعتقد أنه يصلح أن يكون موضوعا للحوار والتواصل".

تبدو أحداث المسرحية عادية في بيت لحم، فالمطبخ مجالها الأساسي، والهموم الأسرية موضوع حوارات أبطالها، لكن يعقوب قادر يكشف عن أبعاد أخرى، بالقول: "لا أعتقد أن هناك أي مجال يتيح للمتفرج بعد أن يفرغ من مشاهدة المسرحية، إلا أن يشعر بأننا نناقش كثيرا المواضيع المرتبطة بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، قد لا نشير إلى ذلك النزاع في العمل المسرحي مباشرة لكن الشخصيات تعبر عنه وتتعامل معه بشكل يومي وتوضح أسباب قرارها المغادرة، فتلك الشخصيات هي نتاج لذلك الوضع".

لا يسمع صوت الرصاص أو أنين الجرحى أو صرخات المتظاهرين في مسرحية "فدوى والطعام"، فبالرغم من أن شخصياتها فلسطينية وفضاءها رام الله، لكنها تعكس أحاسيس أناس عاديين وحياة بسيطة يمكن أن تعيشها أي أسرة في أي مكان في العالم.

تقول لميس: "ما حاولنا أنا ويعقوب فعله هو أن نكتب عن شيء يتجاوز المحلية ليكون شاملا وعالميا. فهناك موضوعات إنسانية تشترك فيها البشرية جمعاء وترتبط بعلاقات الحب أو تعكس حياة من يرعى آباءً مرضى أو من يجبر على الهجرة أو من يغادر إلى وطن جديد ليبدأ حياة جديدة، هذه الموضوعات تم أخذها بعين الاعتبار، وبالتأكيد فإن الطعام يشكل جزءاً من هذه العلاقة، فهو يمنح فرصة لاكتشاف الكثير من العادات والطقوس من خلال الوجبات والاشتراك في التحلق حول مائدة الطعام فهو جزء من تلك الثقافة".

"فدوى والطعام" رحلة في البحث عن المشترك بين طرفين متناقضين، ومحاولة لتصحيح المفاهيم الخاطئة.

يقول يعقوب: "أتمنى أن تعرض "فدوى والطعام" في أي مكان يمكننا من تحدي التصورات الخاطئة، والمساعدة في الدفع إلى تبني صورة جديدة عن العرب أو العرب الأميركيين أو الفلسطينيين، وأعتقد أننا نريد أن نكون طرفا في النقاش الدائر حول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وانطلاق النقاش أمر مفيد".
XS
SM
MD
LG