Accessibility links

الهوس بـ #السيسي يقتله ويحييه ويعلنه إماما و'ضرورة شرعية'


وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

في ظل أجواء الاستقطاب السياسي الحاد في مصر، والترقب لقرار حاسم حول نية قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي الترشح لرئاسة مصر، تنتشر تصريحات مثيرة للجدل لسياسيين ورجال دين مصريين في تأييد السيسي أو الهجوم عليه.

ويوغل صحافيون مصريون في رسم سيناريوهات تتحدث عن وجود بديل (دوبلير) يظهر على الناس على أنه السيسي، في حين أن قائد الجيش قد قتل فعلا منذ فترة.

بشحمه ولحمه

من هؤلاء، الصحفي أحمد حسن الشرقاوي الذي صرح الأربعاء بأن "السيسي غير موجود"، وتحداه أن يخرج إلى الشارع ويلتقي الناس.

وبعد أن شارك قائد الجيش في حفل تخريج ضباط الخميس، خرج الشرقاوي ببيان أعلن فيه تمسكه بروايته، متحديا مجددا أن يظهر السيسي "بشحمه ولحمه وبالصوت والصورة وعلى الهواء مباشرة".


وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تبادلوا فيديو للكاتب الصحافي مصطفى بكري رد فيه عن أخبار "اغتيال الفريق السيسي"، وقال "إذا كانوا يظنون أنهم قادرون على اغتيال السيسي فنحن نقول لهم: في مصر 90 مليون سيسي".


ضرورة شرعية

السيسي كان أيضا موضوع جدل ذي صبغة دينية في الفترة الأخيرة. ففيما يسند مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين اتهاماتهم لوزير الدفاع بـ"الانقلاب" على الرئيس المعزول محمد مرسي بأدلة دينية في الغالب، خرج أحمد سيد صبح، المنشق عن الجماعة الإسلامية بتصريح يؤكد فيه أن "دعم الفريق السيسي ضرورة شرعية إسلامية".

وغير بعيد عن هذه التصريحات، قال صبرة القاسمي القيادي الجهادي السابق، الخميس إن السيسي "استوفى شروط الإمامة" وأن الإسلاميين يبايعونه دون انتخابات. وأضاف "من الناحية الشرعية، فقد استوفى الفريق كل شروط الإمامة المجمع عليها من علماء الأمة، فهو القوي الأمين الحصيف القادر على قيادة البلاد دون أطماع أو أحقاد، دون ظلم للعباد أو تقصير في المهام".

وقال القاسمي عن السيسي إنه "زعيم طال انتظاره وربح الزعيم شعبا مفتونا به وتناغم الطرفان ليصبحا جسدا واحدا على قلب رجل واحد من أجل إعلاء مصلحة الوطن".

سخرية في تويتر

وسخر مغردون على تويتر من الأنباء التي أفادت مقتل السيسي. وقال هذا المغرد إن تلك إشاعة تهدف لتصوير السيسي كمنقذ:
XS
SM
MD
LG