Accessibility links

logo-print

شرطيون فرنسيون يقتلون رجلا تهجم عليهم


عناصر من الشرطة الفرنسية

عناصر من الشرطة الفرنسية

قتل شرطيون فرنسيون السبت بالرصاص رجلا تهجم عليهم بسكين وهو يهتف "الله اكبر" داخل قسم شرطة في مدينة جويه-لي-تور (وسط غرب) وفور ذلك، فتحت نيابة مكافحة الإرهاب تحقيقا في الحادث.

وقال مصدر قريب من التحقيق إن "الأمر يشبه أسلوب عمل تنظيم الدولة الإسلامية في مهاجمة قوات الأمن".

وأوضح بيان لوزارة الداخلية أنه حوالي الساعة الثانية بالتوقيت المحلي دخل رجل يحمل سكينا مركز الشرطة وأصاب شرطي الاستقبال في وجهه وشرطيين آخرين قبل أن يقتل برصاص رجال شرطة في المركز.

وأكد مصدر قريب من التحقيق أن المعتدي وهو فرنسي مولود في بوروندي سنة 1994 ومعروف لدى أجهزة الشرطة بسبب جرائم حق عام، كان يردد +الله أكبر+ من لحظة دخوله وإلى أن لفظ اخر أنفاسه".

واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن الرجل ليس مسجلا لدى الإدارة العامة للأمن الداخلي في حين أن شقيقه معروف لدى أجهزة الأمن بمواقفه المتشددة وبأنه كان يرغب في وقت ما في التوجه إلى سورية قبل أن يعدل عن ذلك.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG