Accessibility links

رحيل أوساريس المدافع عن التعذيب في حرب الجزائر


بول أوساريس

بول أوساريس

توفي الجنرال الفرنسي بول أوساريس عن عمر 95 سنة وهو الذي اعترف بممارسة التعذيب خلال حرب تحرير الجزائر.

وفي 2001، اعترف أوساريس مسؤول المخابرات السابق في الجزائر المستعمرة في كتابه "المصالح الخاصة في الجزائر 1955-1957" بأنه مارس التعذيب "بموافقة إن لم يكن بأمر" من المسؤولين السياسيين.

وتسببت اعترافاته ثم ما تبعها من مقابلات صحافية في إثارة عاصفة سياسية في فرنسا. فالرئيس الفرنسي آنذاك جاك شيراك الذي كان ضابطا صغيرا خلال حرب الجزائر قال إنه أصيب بـ"الرعب" من هذه التصريحات العلنية.

واعتبرت المناضلة الجزائرية خلال حرب تحرير الجزائر وإحدى ضحايا التعذيب لويزات إيغيل احريز أنه كان على الجنرال أوساريس أن "يقدم اعتذاره" لممارسته التعذيب.

وقالت "كان صادقا باعترافه بتعذيب الجزائريين لكنه لم يذهب إلى أبعد من ذلك. كان عليه تقديم اعتذاراته."

وأضافت "على الأقل هو اعترف بممارسة التعذيب على عكس الجنرال مارسيل بيجار" أحد أبرز ضباط الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية وحربي الجزائر والهند الصينية.

وكان أوساريس قد أدين عام 2004 بممارسة التعذيب وتم تجريده من وسام الشرف العسكر بعد الحكم النهائي ضده بتهمة الإشادة بالتعذيب، وأحيل إلى التقاعد.

وعام 2008، أصدر كتابه بعنوان "لم أقل كل شيء"، وقال فيه "لا أريد أن يستمر المنافقون الذين جردوني من وسام الشرف الذي حصلت عليه في المعارك، في إنكار تاريخ فرنسا".

ولد أوساريس في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1918 في سانت بول كاب دو جو (جنوب غرب فرنسا)، وتطوع في 1941 في المخابرات الفرنسية قبل أن يلتحق بفوج المظليين الصاعقة البريطانيين الذي كانوا يخترقون الخطوط الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية.
XS
SM
MD
LG