Accessibility links

الشرطة الفرنسية تشتبك مع متظاهرين بضواحي باريس


أعمال عنف قرب باريس

اشتبكت الشرطة الفرنسية في إحدى ضواحي العاصمة باريس السبت مع متظاهرين غاضبين، كانوا يحتجون على "العنف المفرط" للشرطة خلال القبض على شاب يبلغ مع العمر 22 عاما.

وألقى متظاهرون مقذوفات على الشرطة وأحرقوا سيارات وصناديق في منطقة بوبيني التي تجمع فيها حوالي ألف شخص دعما للشاب، وفق وكالة رويترز.

وتقع بوبيني بالقرب من أولنيه سو بوا التي وقع فيها توقيف الشاب، والتي تعبر واحدة من المناطق المكتظة بالمهاجرين.

وقال مصدر أمني إن الشرطة ألقت القبض في وقت سابق السبت على أربعة أشخاص في مدينة مرسيليا بعد مسيرة داعمة للشاب.

وفتحت السلطات تحقيقا رسميا مع شرطي للاشتباه في ارتكابه جريمة اغتصاب وتم التحقيق مع ثلاثة آخرين للاشتباه في استخدامهم للعنف المفرط أثناء اعتقال الشاب في الثاني من شباط/ فبراير الماضي.

وكانت أولنيه سو بوا قد شهدت أعمال شغب في عام 2005 بعد مقتل شابين صعقا بالكهرباء داخل محطة حاولا الاختباء بها لتجنب إلقاء القبض عليهما.

وكانت تلك الحادثة سببا في أعمال شغب استمرت ثلاثة أسابيع وجرى خلالها إحراق نحو 10 آلاف سيارة و300 مبنى، ما دفع وزير الداخلية آنذاك نيكولا ساركوزي إلى إعلان حالة الطوارئ.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG