Accessibility links

logo-print

كيري يحذر روسيا من أي 'حيلة' في حلب


وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة، من تعريض التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في الموضوع السوري للخطر، إذا ما ثبت أن العمليات الإنسانية الروسية في حلب كانت "حيلة".

وقال كيري رد على سؤال صحافي، في بداية اجتماعه مع نظيره الإماراتي، عن تلك العملية: "يساورنا قلق عميق بشأن التعريف، ولقد تحدثت إلى موسكو مرتين في الـ24 ساعة الماضية"، مضيفا "إذا كانت حيلة فإنها تحمل مخاطرة تدمر التعاون تماما".

وكان مسؤولون أميركيون قد أثاروا مخاوفا من أن تكون الخطة الروسية المعلنة في حلب، محاولة لإفراغ المدينة من المدنيين ودفع مقاتلي المعارضة للاستسلام، بينما وصفتها المعارضة بأنها شبيهة بـ"التهجير القسري".

وأوضح كيري قوله: "من ناحية أخرى إذا تمكنا من حل الأمر اليوم، والوصول إلى تفهم كامل لما يحدث، ثم التوصل إلى اتفاق بشأن سبل المضي قدما، فإن ذلك يمكن أن يفتح فعليا بعض الاحتمالات."

وأعلنت يوم الخميس عمليات إنسانية في حلب تتضمن فتح "ممرات آمنة" للمدنيين برعاية روسيا وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

تحديث: 19:37 تغ

قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان الجمعة إن الممرات الإنسانية التي أقامها النظام السوري وفق خطة روسية للسماح لسكان مدينة حلب بإخلاء الأحياء المحاصرة ليست "حلا مجديا" ولا تمثل استجابة يعول عليها.

وذكر المتحدث باسم الوزارة رومان نادال إن "القانون الدولي الإنساني يفرض إيصال المساعدة بصورة عاجلة" إلى السكان المحاصرين، مضيفا أن "فرضية إقامة ممرات إنسانية تفرض على سكان حلب أن يغادروا المدينة من دون تقديم حلول".

وقالت روسيا إنها "ستدرس بعناية اقتراحات مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا لتحسين "العملية الإنسانية" في حلب بحسب تصريحات السفير الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافكين لوكالة رايا نوفوستي الروسية.

وكانت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد قد أعلنت بالاتفاق مع روسيا "عملية إنسانية" في المنطقة المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة في حلب يتم بموجبها فتح "معابر آمنة" تتيح للسكان مغادرة المدينة للفرار مع أهم معاقل المعارضة.

دي ميستورا: لا يمكن أن نفرض على أي مدني مغادرة حلب

وطالب دي ميستورا الجمعة بتحسين الخطة الإنسانية التي طرحتها روسيا لإغاثة ما يصل إلى 300 ألف مدني في مدينة حلب، مقترحا أن تقوم الأمم المتحدة بعمليات الإجلاء بدلا عن موسكو.

وقال دي ميستورا للصحافيين "ما أفهمه هو أن الروس مستعدون (لإدخال) تحسينات رئيسية". وأضاف أن خبراء الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يعرفون ما يفعلون ويتمتعون بالخبرة اللازمة.

وأضاف المبعوث الأممي أنه لا يمكن أن نفرض على أي مدني مغادرة حلب، مضيفا أنه يحتاج توضيحا من موسكو بشأن خططها الخاصة بفتح ممرات آمنة.

وأوضح دي ميستورا أن المؤن المتوفرة في المدينة قد تكون كافية لثلاثة أسابيع فقط، مؤكدا أنه سيطلب من جميع الجهات تسهيل وصول المساعدات للمحتاجين إليها.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG