Accessibility links

logo-print

فرنسا تعيد سجن متهم بالهجوم على كنيس يهودي


حسن دياب، اللبناني الكندي المشتبه فيه الرئيسي في الهجوم على كنيس يهودي في شارع كوبرنيك في باريس عام 1980

حسن دياب، اللبناني الكندي المشتبه فيه الرئيسي في الهجوم على كنيس يهودي في شارع كوبرنيك في باريس عام 1980

أمرت محكمة استئناف فرنسية الثلاثاء بإعادة سجن حسن دياب (62 عاما)، اللبناني الكندي المشتبه فيه الرئيسي في الهجوم على كنيس يهودي في شارع كوبرنيك في باريس عام 1980، بعد أن أفرجت السلطات عنه قبل أيام بقرار قضائي.

وكانت محكمة فرنسية قد أمرت بالإفراج عنه بضمان إقامته في باريس على أن يراقب إليكترونيا لكن النيابة استأنفت القرار.

وأثارت المحكمة التي اتخذت قرار الإفراج عنه شكوكا حول وجوده في فرنسا يوم وقوع الهجوم. وقد نفى دياب، وهو أستاذ العلوم الاجتماعية السابق، باستمرار تورطه في هذا الاعتداء.

ووصف محاميه وليام بوردون قرار محكمة الاستئناف بأنه "غير عادل".

في المقابل، قال أحد محامي الأحزاب المدنية بيرنار كاهين إنه "استنادا إلى حيثيات القضية، نحن مقتنعون تماما بأنه مذنب".

ويتهم القضاء الفرنسي دياب بأنه اشترى دراجة نارية ووضع متفجرات قرب كنيس شارع كوبرنيك في تشرين الأول/أكتوبر 1980 قرب جادة الشانزيليزيه في هجوم أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 40 آخرين بجروح.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG