Accessibility links

logo-print

حظر البوركيني يثير مخاوف المسلمين في فرنسا


سيدتان ترتديان البوركيني

سيدتان ترتديان البوركيني

دفعت إجراءات الشرطة المحلية في عدد من المدن الساحلية الفرنسية بحق مسلمات ارتدين لباس البحر الإسلامي (البوركيني) مجلس الديانة الإسلامية في البلاد إلى طلب عقد اجتماع عاجل مع الحكومة لمناقشة القضية التي باتت تشغل الرأي العام في فرنسا وعدد من دول العالم.

وأعلن رئيس المجلس أنور كبيبش "أمام الخوف المتزايد من وصم المسلمين في فرنسا، طلب المجلس لقاء طارئا" مع وزير الداخلية برنار كازنوف. ووافق الوزير على استقبال ممثلي المجلس.

وكتب كبيبش "في الوضع الصعب والحساس الذي تعيشه فرنسا بعد اعتداءات مأساوية طالت البلاد بالعمق، يدعو المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلى التحلي بالحكمة والمسؤولية من قبل الجميع. اليوم نحن بحاجة لأفعال تهدئة وتسامح".

وتأتي هذه المخاوف عقب قرارات أصدرتها نحو 20 بلدية فرنسية وخصوصا في الكوت دازور هذا الصيف، بمنع النساء من النزول إلى الشواطئ بلباس "يدل بشكل واضح على انتماء ديني" أو "لا يحترم العلمانية" في البلاد.

وأثارت هذه القرارات جدلا واسعا في البلاد والخارج، في حين ينظر مجلس الدولة، أعلى هيئة قانونية إدارية في البلاد، الخميس في قانونية هذا المنع.

وكانت مقاطع فيديو وصور قد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر رجال شرطة وهم يطلبون من نساء ارتدين البوركيني مغادرة الشاطئ ودفع غرامة.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG