Accessibility links

logo-print

وكيل محامي ساركوزي يرفض توجيه 'اتهامات بلا دليل'


سيارة ساركوزي تصل إلى مقر الشرطة القضائية

سيارة ساركوزي تصل إلى مقر الشرطة القضائية

قال ول-البير إيوينز وكيل تييري هيرزوغ محامي الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي إنه لا يوجد "أي دليل مادي يدعم الاتهامات" التي وجهت إلى موكله.

وقال ايوينز للصحافيين "تم اتهام (هيرزوغ) استنادا إلى الوقائع التي تعرفونها والتي نرفضها. لا يوجد أي دليل مادي يدعم هذه الاتهامات" من دون تحديد التهم الموجهة إلى هيرزوغ.

وأضاف أن هذه "الوقائع لا ترتكز إلا على تنصت نحن نرفضها وسوف ندحض شرعيتها بقوة".

ورأى أنه للمرة الأولى في فرنسا وربما في العالم أن تكون هناك محاولة لاستعمال التنصت بين محامي وموكله، مؤكدا أنه سوف يعترض على هذا الأمر.

وقد تم توجيه اتهام استغلال النفوذ أيضا إلى المحامي العام في محكمة النقض جيلبير ازيبير مساء الثلاثاء، حسب ما أعلن وكيله المحامي جوزيه الليغريني.

فرنسا.. توقيف ساركوزي في قضية استغلال نفوذ ( آخر تحديث 01: 09 ت غ في 1 تموز/يوليو)

أوقف القضاء الفرنسي نيكولا ساركوزي صباح الثلاثاء على ذمة التحقيق في سابقة بالنسبة لرئيس سابق وذلك في إطار تحقيق حول تهمة باستغلال النفوذ.

وقال مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الرئيس السابق أودع قيد التوقيف الاحترازي على ذمة التحقيق.

وتمكن القضاء من توجيه التهمة رسميا إلى ساركوزي ومن قبله الرئيس السابق جاك شيراك في ملفات قضائية لكن لم يخضع أي منهما للتوقيف على ذمة التحقيق.

التحقيق مع ساركوزي (9:01 بتوقيت غرينيتش)

قال مصدر قضائي فرنسي إنه تم استدعاء الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الثلاثاء لاستجوابه في مزاعم عن إساءة استغلال السلطة، في إجراء غير مسبوق بالنسبة لرئيس فرنسي سابق.

ووصل ساركوزي صباح الثلاثاء إلى مقر القيادة المركزية للشرطة القضائية في نانتير قرب باريس حيث محاميه تييري هرزوغ موقوف رهن التحقيق منذ الإثنين بالاضافة إلى قاضيين كبيرين في النيابة العامة لمحكمة التمييز جيلبير ازيبير وباتريك ساسوست.

ويسعى المحققون للتثبت مما إذا كان الرئيس السابق سعى بدعم من هرزوغ للحصول على معلومات من قاض كبير حول تحقيق في حقه لقاء وعد بمنحه منصبا مرموقا.

ويتقصى المحققون في إطار تحقيق قضائي فتحته النيابة العامة الوطنية المالية في 26 شباط/فبراير لمعرفة ما إذا كان ساركوزي تبلغ بصورة غير قانونية بخضوعه للتنصت.

وهذا الإجراء الملفت بالنسبة لرئيس سابق تقرر في أيلول/سبتمبر في تحقيق آخر يتعلق باتهامات بتلقي تمويل من نظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي لحملته الانتخابية التي قادت إلى فوزه بالرئاسة عام 2007.

وحصل هذا التطور القضائي في وقت كان الجميع ينتظر إعلان عودة ساركوزي إلى العمل السياسي، إذ سيحاول استعادة رئاسة حزبه "الاتحاد من أجل حركة شعبية" الذي يتخبط في أزمة غير مسبوقة نتيجة فضيحة فواتير مزورة.

وسيكون بوسع محققي فرقة مكافحة الفساد في الشرطة القضائية الاستماع لساركوزي لفترة يمكن أن تصل إلى 24 ساعة وقابلة للتجديد لمرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG