Accessibility links

تشديد إجراءات الأمن في مطار شارل ديغول الفرنسي


عناصر من الشرطة الفرنسية في باريس- أرشيف

عناصر من الشرطة الفرنسية في باريس- أرشيف

شددت السلطات الفرنسية إجراءاتها الأمنية في مطار شارل ديغول في العاصمة باريس تحسبا لأية هجمات جديدة، بعد التفجيرات التي شهدتها في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015 وتلك التي وقعت في بروكسل الشهر الماضي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين فرنسيين قولهم إنهم عينوا أشخاصا كلفوا التحقق من الركاب في أكبر مطارات فرنسا.

وقالت إنهم يراقبون "أي تصرف غير معتاد".

وأشارت إلى أن المطار سيفعل نظاما جديدا يمكنه التعرف على وجوه الركاب، على أن تتم تجربته خلال الشهور القادمة.

وقالت شركة مطارات باريس إن الجهاز سيتعرف على وجوههم دون الحاجة إلى وضع بصمات أصابعهم. وإذا ثبت وجود مشكلة ما، فسوف يرسل تنبيها إلى الأجهزة الأمنية التي ستتعامل على الفور.

"طرد دعاة الحقد"

في غضون ذلك، أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في حوار تلفزيوني مساء الخميس أن حكومته طردت حوالي 80 شخصا من "دعاة الحقد".

وأكد هولاند أن حكومته تتصدى لظاهرة اعتناق شبان فرنسيين الفكر الإسلامي المتشدد والتحاقهم بصفوف مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق.

وأوضح أن حوالي 170 شابا فرنسيا قضوا في البلدين.

وأشار إلى وجود حوالي ألفي شخص عرضة للتشدد.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG