Accessibility links

logo-print

واشنطن غير متأكدة من استخدام السلاح الكيميائي في الهجوم الأخير في سورية


سيدة سورية تنتحب فوق جثث اطفال قتلوا في الهجوم الأربعاء

سيدة سورية تنتحب فوق جثث اطفال قتلوا في الهجوم الأربعاء

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن الولايات المتحدة غير قادرة "في الوقت الراهن" على أن "تجزم بشكل قطعي" ما إذا كان قد تم استخدام اسلحة كيميائية في سورية الاربعاء.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر بساكي للصحافيين "في الوقت الراهن نحن غير قادرين على أن نجزم بشكل قطعي استخدام اسلحة كيميائية" في الهجوم في سوريا، مؤكدة أن الرئيس باراك اوباما "أمر الإستخبارات بأن تجمع في أسرع وقت ممكن معلومات إضافية" عن هذه المزاعم بشان الهجوم.
بان كي مون يطالب سورية بالسماح بتحقيق دولي (أخر تحديث 17:16 ت.غ)
طلب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس من الحكومة السورية السماح لمفتشي المنظمة الدولية بالتحقيق في أحدث مزاعم عن وقوع هجوم كيميائي وإتاحة دخولهم الى الموقع على مشارف دمشق.

وقال المكتب الصحفي لبان في بيان "يعتقد الأمين العام أن الحوادث التي وردت عنها تقارير الأربعاء ينبغي أن يجري التحقيق فيها من دون تأخير." وأضاف أن طلبا رسميا أُرسل من الأمم المتحدة إلى الحكومة السورية في هذا الصدد. وقال إن الأمين العام "يتوقع تلقي رد إيجابي بدون تأخير".

فرنسا: نريد استخدام القوة إذا ثبت استخدام الكيميائي (آخر تحديث: 12:14 ت.غ)
أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس أن فرنسا تريد "رد فعل باستخدام القوة" في حال ثبت وقوع هجوم بالسلاح الكيميائي في سورية، غير أنه استبعد في الوقت ذاته إرسال قوات على الأرض.

وقال فابيوس متحدثا لمحطة "بي اف ام تي في" إنه "في حال ثبت (استخدام أسلحة كيميائية) فإن موقف فرنسا يقضي بوجوب أن يكون هناك رد فعل باستخدام القوة".

ودعا وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيللي من ناحيته إلى السماح لمحققي الأسلحة الكيميائية التابعين للأمم المتحدة بدخول أي مواقع في سورية للتحقق من الاتهامات الموجهة لنظام دمشق باستخدام هذه الأسلحة.

وكانت الأمم المتحدة توصلت إلى اتفاق مع السلطات السورية بحصر عمل فريق خبراء الأسلحة الكيميائية بثلاثة مواقع هي خان العسل في ريف حلب (شمال) وحمص (وسط) والعتيبة شرق دمشق.

وأعلنت الأمم المتحدة أن رئيس فريق الخبراء الدوليين آكي سيلستروم بدأ مفاوضات مع الحكومة السورية من أجل السماح لفريقه بالتوجه إلى المناطق التي وقعت فيها الإصابات الأربعاء.

انتقاد تركي ونفي إيراني

من جهتها طالبت تركيا الأسرة الدولية بالتدخل في سورية، واعتبر وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو أن النظام السوري "تجاوز الخط الأحمر".

وقال أوغلو بعد لقاء مع نظيره الألماني غيدو فسترفيللي الخميس، إن "على الأسرة الدولية التدخلَ ما أن يكون ذلك ممكنا" محذرا من التغاضي عما قال إنه استخدام من النظام السوري للسلاحَ الكيميائي.

ورفضت إيران من جهتها الخميس الاتهامات الموجهة لدمشق باستخدام اسلحة كيميائية في الغوطة الشرقية معتبرة أنه في حال ثبتت الشبهات فإن مقاتلي المعارضة هم الذين يتحملون المسؤولية، كما جاء في بيان بثته وكالة إيرنا الرسمية للأنباء.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي التركي مصطفى أوزغان أن أنقرة بدعوتها إلى التدخل في سورية تريد الحد من الأضرار التي لحقت بها جراء ارتدادات الأزمة السورية وخاصة في ظل التطورات الحاصلة في مصر.

وقال في تصريح لـ"راديو سوا" إن تركيا متضررة مما يجري في سورية وهي تريد أن يتم التوصل لحل لهذه القضية.

وأضاف أن ما يحدث في سورية تسبب في إلحاق ضرر لتركيا في علاقتها مع العالم العربي وهي بالتالي تسعى لإيجاد حل للأزمة.

وكان رئيس المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرا قد ذكر أن 1300 شخص قتلوا في هجمات استخدمت فيها القوات السورية النظامية أسلحة كيميائية حول دمشق.



وانتقد صبرا في مؤتمر صحافي عقده في اسطنبول "عجز الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إزاء الأزمة في سورية"، وطالب بفرض منطقة حظر جوي لحماية المدنيين.



وطالب نائب رئيس المجلس الوطني السوري محمد طيفور من ناحيته بتأمين حماية دولية للشعب السوري، قائلا:



وقال ممثل الائتلاف الوطني السوري المعارض في فرنسا منذر ماخوس بدوره إن استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في ريف دمشق من شأنه أن يكون له تأثير مهم على مواقف الدول حول الأزمة السورية.



وأشار ماخوس في مقابلة مع "راديو سوا" إلى إمكانية دخول فرنسا وبريطانيا على خط الأزمة السورية بشكل أقوى بعد الهجوم الكيميائي في ريف دمشق.



غير أن المحلل السياسي السوري عصام داري قال في المقابل لراديو سوا إن التقارير التي تتحدث عن لجوء النظام إلى استعمال الأسلحة الكيميائية ليست في محلها بحسب اعتقاده معتبرا أن "الضغط الدولي المفروض على سورية هو جزء من الحملة الإعلامية التي تتعرض لها دمشق منذ مدة"، على حد قوله.



وكانت الحكومة السورية نفت التقارير التي تتهم الجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية، وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن "قوات الجيش النظامي تقوم بعمليات عسكرية في مواجهة إرهابيين".
XS
SM
MD
LG