Accessibility links

فرنسا تطالب مجلس الأمن بالاجتماع لبحث 'الكارثة' في حلب


دمار خلفته المعارك في أحد أحياء حلب

دمار خلفته المعارك في أحد أحياء حلب

طالبت فرنسا الثلاثاء بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث "الكارثة الإنسانية" في حلب شمال سورية وسبل تقديم الإغاثة للمدنيين العالقين فيها، وذلك فيما أبدت الأمم المتحدة قلقا إزاء مصير السكان، لا سيما في جزئها الشرقي.

وقال وزير الخارجية الفرنسية جان مارك إيرولت في بيان إن ثمة حاجة ملحة لتطبيق هدنة توقف القتال وتسمح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدينة من دون قيود.

ومن المقرر يعقد مجلس الأمن محادثات بشأن سورية الثلاثاء، لكن الخارجية الفرنسية لم تؤكد ما إذا كان هذا الاجتماع هو نفسه.

16 ألفا فروا

وفر نحو 16 ألف شخص من شرق حلب في الأيام الماضية إلى أحياء أخرى من المدينة، حسبما أعلن رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين الثلاثاء، واصفا الوضع في الشطر الذي تسيطر عليها فصائل المعارضة في ثاني أكبر مدن سورية بأنه "مقلق ومخيف".

وأضاف أن شرق حلب الذي خسرت فصائل المعارضة ثلثه تقريبا خلال الأيام الماضية مع تقدم القوات النظامية، شهد "تكثفا للمعارك البرية والغارات الجوية العمياء، ما أدى الى مقتل وإصابة عشرات المدنيين"، وسط توقف عمل جميع المستشفيات و"استنفاد شبه تام للمخزون الغذائي".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG