Accessibility links

فرنسا ترفع حالة التأهب الأمني بعد الهجوم الإرهابي


الشرطة الفرنسية تطوق مكان الهجوم

الشرطة الفرنسية تطوق مكان الهجوم

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند رفع حالب التأهب الأمني في منطقة رون ألب إلى أعلى مستوياتها لمدة ثلاثة أيام ردا على الهجوم الإرهابي الذي وقع الجمعة وأودى بحياة شخص وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وأكد الرئيس الفرنسي، في أعقاب اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى، عزم بلاده ملاحقة الإرهابيين في فرنسا والعالم وحماية مواطنيها.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في باريس نبيلة الهادي:

آخر تحديث 13:23 ت غ في 26 حزيران/يونيو

أودى هجوم مسلح وقع الجمعة في ليون بالوسط الشرقي لفرنسا بحياة شخص واحد وجرح اثنين آخرين، بينما أمر رئيس الوزراء مانويل فالس بتشديد الرقابة الأمنية في أنحاء المنطقة كافة.

وعثرت الشرطة على رأس مقطوع عليه كتابات باللغة العربية قرب مصنع للغاز استهدفه الهجوم.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد أوقفت السلطات شخصا واحدا "معروفا" لدى أجهزة الأمن.

ودخل المهاجم المصنع في سيارة وفجر عددا من اسطوانات الغاز.

وأكدت مصادر مقربة من فالس أنه أعطى الأوامر للسلطات الأمنية بـ"التعبئة الفورية" لقوى حفظ النظام في منطقة اليون.

وقالت مصادر رسمية إن الضحية هو رئيس منفذ الهجوم في العمل.

وكشف وزير الداخلية برنار كازنوف أن منفذ الهجوم يدعى ياسين الصالحي، ولم يكن متابعا في قضايا تتعلق بـ"الفاعلين الإرهابيين".

لكن كازنوف أضاف أن أجهزة الأمن كانت على حذر من الصالحي لعلاقته "بالحركة السلفية".

وفتحت النيابة العامة تحقيقا للكشف عن ملابسات هذا الهجوم ومعرفة ما إذا كان الموقوف لديه شركاء.

وأدانت الهيئات الإسلامية في فرنسا هذا الهجوم، داعية إلى "اليقظة والتضامن".

وجاء في بيان لرئيس المجلس الفرنسي للدين الاسلامي دليل بو بكر أن مثل هذه "التصرفات لا تمس بصلة لدين أو قضية".

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نبيلة الهادي من باريس:

هولاند: الهجوم ذو طبيعة إرهابية

وفي أول رد فعل للرئيس الفرنسي، قال فرنسوا هولاند إن الهجوم "ذو طبيعة إرهابية".

وأضاف في كلمة ألقاها في العاصمة البلجيكية بروكسل إن باريس "ستتخذ إجراءات أخرى إذا كانت ضرورية".

وتعود آخر الهجمات الإرهابية في فرنسا إلى أوائل كانون الثاني/ يناير الماضي.

واستهدفت الهجمات مقرا لصحيفة شارلي إيبدو الساخرة ومحلا لبيع الأطعمة اليهودية الحلال وأودت بحياة 17 شخصا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG