Accessibility links

logo-print

فرنسا تشدد الرقابة الأمنية على النساء العائدات من سورية


نساء في أحد شوارع مارسيليا

نساء في أحد شوارع مارسيليا

أعلن المدعي العام الفرنسي فرنسوا مولانس الجمعة أن بلاده عادت من جديد لتشدد الرقابة الأمنية على النساء العائدات من سورية رغم أن المتحدث ذاته قلل من خطورتهن في وقت سابق.

وأوضح مولانس في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية واسعة الانتشار "أنهن يتعرضن بصورة منهجية للاحتجاز حاليا ويتم توقيفهن على ذمة التحقيق".

ووجهت فرنسا حتى الآن تهما إلى 59 من النساء العائدات من سورية، بينما تم إيداع 18 منهن في السجون.

وتابع المدعي العام أن لدى بلاده "قلق شديد" من فتيات قاصرات تعتقد أجهزة الأمن أنهن "أحيانا وراء مشاريع إرهابية".

وكانت الجهات المختصة في قضايا الإرهاب وجهت تهما إلى 23 شابا و 12 فتاة دون سن الـ 18.

وأكد مولانس في مقابلته مع "لوموند" أن ألفي فرنسي توجهوا أو يرغبون في التوجه إلى سورية.

ومنذ هجمات باريس منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، اتخذت فرنسا إجراءات استثنائية في التعامل مع من تشك في وجود صلات بينهم وبين الجماعات المتشددة، خاصة من تعتقد أنهم يروجون لأيدلوجية تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

المصدر: أ ف ب / لوموند

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG