Accessibility links

logo-print

طرد جان ماري لوبن من الحزب اليميني الذي ترأسه ابنته


زعيم حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي المتشدد جان ماري لوبن وابنته مارين

زعيم حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي المتشدد جان ماري لوبن وابنته مارين

طرد الزعيم التاريخي لليمين الفرنسي المتشدد جان ماري لوبن الخميس من حزبه الجبهة الوطنية إثر صراع مع ابنته مارين التي كان سلمها مقاليد قيادة الحزب في 2011.

وفي أول ردة فعل على القرار، أعرب لوبن عن "غضبه" حيال قرار حزبه، وأكد مساء الخميس عبر قناة "اي تيلي" أنه سيلجأ إلى القضاء لابطال هذا القرار.

وأضاف لوبن الذي أسس حزب الجبهة الوطنية وترأسه لنحو أربعين عاما قبل أن يسلم هذا المنصب لابنته مارين، إنه يشعر بانه وقع "ضحية فخ".

ووجد بذلك جان ماري لوبن الخطيب الحاد والذي نجح في الوصول إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 2002، في سن 87 عاما، نفسه خارج الحزب الذي أسسه وقاده لنحو 40 عاما.

وعرف لوبن بتصريحاته الحادة والعنصرية والمعادية للسامية التي كلفته إدانات كثيرة أمام القضاء.

وتقرر طرده من الحزب "بالأغلبية" من قبل أعضاء المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية إثر اجتماع استمر ثلاث ساعات لم تشارك فيه ابنته مارين لوبن التي ترأس الحزب.

وأوضح الحزب "أن القرار الكامل والمعلل سيبلغ قريبا إلى السيد لوبن" بدون تبيان المآخذ عليه.

وجاءت عملية الطرد النهائية بعد خمسة أشهر من اندلاع أزمة مفتوحة بين الأب وابنته تخللتها حرب كلامية عبر وسائل الإعلام وملاحقات قضائية.

وأثار جان ماري لوبان المشكلة في نيسان/ أبريل عندما كرر وجهة نظره بأن غرف الغاز في الحقبة النازية كانت "مجرد تفصيل" في الحرب العالمية الثانية.

ومن شأن القرار تخليص الحزب من السمعة التي اكتسبها الحزب بأنه معاد للسامية وتعزيز فرص ابنته مارين في مسعاها للترشح للرئاسة.

وتحاول مارين لوبان التي تسلمت القيادة من والدها في 2011 تحويل الحزب إلى قوة مناهضة للهجرة ومشككة في الاتحاد الأوروبي تسعى لتطبيق سياسات الحماية التجارية.

وهذا فيديو عن مارين لوبن ومسعاها لتغيير صورة حزب الجبهة الوطنية:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG