Accessibility links

مترجم لغة الإشارة خلال مراسم تأبين مانديلا.. مزيف


الرئيس أوباما خلال إلقائه كلمة التأبين ويبدو المترجم إلى جانبه

الرئيس أوباما خلال إلقائه كلمة التأبين ويبدو المترجم إلى جانبه

أكد ممثلون عن جمعيات الصم والبكم في جنوب إفريقيا الأربعاء أن "مترجم" لغة الإشارة الذي ظهر على التلفزيون الحكومي خلال مراسم تأبين الزعيم الراحل نيلسون مانديلا الثلاثاء "مزيف" ولا يتقن لغة الإشارة بتاتا.

وقالت كارا لونينغ وهي مديرة جمعية متخصصة في التعليم على لغة الإشارة في كيب تاون إن "المترجم" الذي أوحى بأنه ينقل بلغة الإشارة الخطابات التي ألقيت خلال مراسم التأبين بما فيها كلمات الرئيس باراك أوباما وأحفاد مانديلا، لم يقم "بأي إشارة صحيحة أبدا. كان يلوح بيديه في الهواء"، مشيرة إلى أن هذا الرجل "بدا وكأنه يطرد البعوض عن وجهه".

وقالت إن "جماعة الصم في جنوب إفريقيا تشعر بالصدمة الشديدة ولا تعرف من هو" هذا الرجل.

وتابعت لونينغ "لم نتمكن من تحديد اسمه أو أي معلومة عنه. المنظمون الذين اعتمدوا مترجمين لا يعلمون عنه شيئا إطلاقا".

وبحسب خبيرة أخرى هي دلفين هلوغواني المترجمة الرسمية في اتحاد الصم في جنوب إفريقيا، فإن هذا الرجل "كان يؤدي حركات ويلوح بيديه في كل الاتجاهات. لم يكن لديه أي قواعد، لم يلتزم بأي بنية لغوية، لم يكن يعرف شيئا عن قواعد اللغة" الخاصة بالصم والبكم.

وأثارت هذه القضية استياء كبيرا في جنوب إفريقيا. وقالت الحكومة في بيان إنها "تنكب على درس المشكلة"، لكن من دون التوصل إلى نتيجة الأربعاء بسبب الانشغالات الكثيرة في أعمال تنظيم مراسم التشييع والتكريم لمانديلا.

وتعهدت الحكومة تقديم معلومات لاحقة في القضية، مؤكدة لسكان جنوب إفريقيا التزامها "الدفاع عن حقوق وكرامة الأشخاص المعوقين".

كذلك أثار الموضوع ردود فعل دولية، إذ أشار البيت الأبيض إلى أن دوائره اتصلت بحكومة جنوب إفريقيا لمعرفة "من هو هذا الشخص ومن المسؤول" عن وجوده إلى جانب الزعماء الذين ألقوا كلمات خلال تأبين مانديلا وبينهم الرئيس اوباما.

وقال مساعد المتحدث باسم البيت الابيض جوش إرنست خلال مؤتمر صحافي إن "ردي الوحيد هو أنه من المؤسف أن تتعرض مناسبة مخصصة لتكريم سيرة والاحتفال بإرث أحد أكبر قادة القرن العشرين، للتشويش بسبب هذا الأمر وبمسائل أخرى أقل أهمية بكثير من إرث مانديلا".

وهذه بعض التغريدات عن هذا الموضوع:
XS
SM
MD
LG