Accessibility links

logo-print

الجيش الحر: قوات النظام تفقد سيطرتها على الأرض بسرعة


مقاتلان من الجيش السوري الحر في حلب

مقاتلان من الجيش السوري الحر في حلب

أعلن عقيد في الجيش السوري الحر أن الجيش النظامي يفقد السيطرة بشكل متزايد على الأرض في سورية وأن قدراته الجوية فقط تتيح له البقاء، مؤكدا أن سقوط النظام "مسألة أشهر".

وقال العقيد أحمد عبد الوهاب الذي يقود كتيبة من 850 رجلا في الجيش الحر إنه "مع أو بدون مساعدة خارجية يمكن أن تقدم إلينا، فإن سقوط النظام مسألة أشهر وليس سنوات".

وتابع قائلا "لو كانت لدينا مضادات للطيران وأخرى فعالة للدبابات، لتمكنا سريعا من التقدم، لكن الدول الخارجية لا تقدم لنا هذه المعدات، وحتى بدونها سننتصر. سيكون ذلك أطول، هذا كل ما في الأمر".

ومضى يقول "إننا نسيطر على القسم الأكبر من البلاد. وفي غالبية المناطق جنود النظام يبقون داخل ثكناتهم، لا يخرجون إلا لفترات قصيرة ونحن نتحرك كما نريد في كل الأماكن تقريبا، باستثناء دمشق" مشيرا إلى أن قوات المعارضة "تتنقل كما تشاء لكنها تتجنب الطرقات الرئيسية".

ومن غير الممكن التحقق من هذه التصريحات بشكل مستقل بسبب القيود الشديدة التي يفرضها النظام السوري على تنقلات الصحافيين منذ بدء النزاع قبل 18 شهرا.

ويؤكد العقيد عبد الوهاب ، الذي كان حتى تسعة أشهر خلت عقيدا في سلاح البر ثم انشق، انه أنه على اتصال مع ضباط بقيوا في الجيش النظامي.

وقال إن معنويات الضباط في الجيش النظامي "ضعيفة" مشيرا إلى أن عدم انشقاق الجنود السنة "يعود لخوفهم على عائلاتهم".

وأضاف أنه يتولى قيادة أربع فرق ضمن كتيبة "الناصر صلاح الدين" في حلب وضواحيها، مشيرا إلى أنه يشارك في اجتماع يومي لقادة المعارضة في هذه المدينة يتم خلاله إصدار التعليمات للمقاتلين.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فإن حوالى 80 بالمئة من المدن والبلدات السورية على الحدود مع تركيا لم تعد في أيدي النظام.

يذكر أن الجيش السوري الحر كان قد أعلن أمس السبت نقل قيادته المركزية من تركيا إلى الداخل السوري.

وقال قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد في شريط فيديو بث على الانترنت في رسالة موجهة إلى الشعب السوري "نزف لكم خبر دخول قيادة الجيش الحر إلى المناطق المحررة بعد أن نجحت الترتيبات في تأمين المناطق المحررة لبدء خطة تحرير دمشق قريبا".
XS
SM
MD
LG