Accessibility links

logo-print

أوباما يزور السفارة معزيا: عاشت فرنسا!


الرئيس أوباما يوقع سجل التعازي في السفارة الفرنسية في واشنطن

الرئيس أوباما يوقع سجل التعازي في السفارة الفرنسية في واشنطن

قدم الرئيس باراك أوباما تعازيه للشعب الفرنسي بعد الهجوم على أسبوعية "شارلي إيبدو، وذلك خلال زيارة إلى السفارة الفرنسية في واشنطن مساء الخميس.

وكتب أوباما عدة أسطر في سجل التعازي في السفارة قال فيها "عاشت فرنسا!".

وأضاف "باسم كل الأميركيين أعرب للفرنسيين عن تضامننا بعد هذا الاعتداء الإرهابي الرهيب في باريس". وأضاف "بوصفنا حلفاء منذ قرون، نحن موحدون مع أشقائنا الفرنسيين من أجل تحقيق العدالة". وأوضح "نتقدم معا ومقتنعون بأن الإرهاب لن ينتصر على الحرية وعلى قيمنا وعلى القيم التي تنير العالم. عاشت فرنسا!"

وكان أوباما قد أدان الهجوم على مجلة شارلي إيبدو الذي خلف 12 قتيلا ووصفه بـ"الجبان والشرير". وقال إن الهجوم اعتداء على الصحافيين والصحافة الحرة.

وعقد أوباما اجتماعا هاتفيا في وقت سابق الخميس مع مسؤولين بارزين في الاستخبارات ووزارتي العدل والأمن الداخلي وذلك من على متن الطائرة الرئاسية خلال عودته جوا من فونيكس بأريزونا إلى واشنطن.

وتلقى أوباما إيجازا حول اعتداء باريس وصورة التهديدات الإرهابية التي تواجهها الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأميركي أعلنت ألا مؤشرات لديها حول وجود تهديد محدد بناء على هجوم باريس، لكن أوباما قال إن الهجوم يؤكد حاجة الولايات المتحدة للبقاء يقظة وحماية الأميركيين أينما وجدوا.

المصدر: أسوشيتدبرس

XS
SM
MD
LG