Accessibility links

فرنسا.. قضاة يطلبون محاكمة خلية جهادية


عناصر من الشرطة الفرنسية-أرشيف

عناصر من الشرطة الفرنسية-أرشيف

طلب قضاة فرنسيون إحالة 20 شخصا أمام محكمة الجنايات يشتبه في تشكيلهم إحدى أخطر الخلايا الجهادية التي تم تفكيكها في فرنسا، وفق ما صرح مصدر قضائي الجمعة.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن النيابة طلبت في العاشر من الشهر الجاري إحالة أفراد هذه الخلية المعروفة باسم "كان تورسي" أمام المحكمة، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها قناة "اي تيلي". ويشتبه خصوصا في أن هؤلاء ارتكبوا اعتداء استهدف متجرا يهوديا في سارسيل بضاحية باريس.

ولدى تفكيكها في 2012، قبل أكثر من عامين من هجمات كانون الثاني/يناير في باريس والتي خلفت 17 قتيلا، اعتبرت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية أن هذه الخلية هي الأخطر التي يتم كشفها في البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي.

وفي حال استجاب قضاة مكافحة الإرهاب لطلبات النيابة، فإن أفراد الخلية الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و32 عاما سيتهمون أيضا بالتخطيط لشن اعتداءات على عسكريين في جنوب فرنسا.

وسيمثل بعضهم أمام محاكم جنايات خاصة لمشاركتهم في شبكة جهادية سورية. وبين هؤلاء ابراهيم بوذينة الذي يشتبه في تخطيطه لارتكاب هجوم في "كوت دازور" لدى عودته إلى فرنسا في نيسان/أبريل 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG