Accessibility links

logo-print

مصر تشتري سفينتي ميسترال فرنسيتين


السيسي وفالس

السيسي وفالس

وقعت مصر وفرنسا، السبت، في القاهرة على عقد اشترى بموجبه الجانب المصري سفينتي ميسترال الحديثتين بقيمة مالية بلغت 950 مليون يورو حسب مصادر في وزارة الدفاع الفرنسية.

ووقع العقد في قصر الرئاسة المصري بحضور رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الذي يجري زيارة لمصر.

ومن المنتظر أن يتم تسليم السفينتين إلى القاهرة بداية آذار/مارس المقبل حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر مقربة من وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أواخر أيلول/سبتمبر الماضي عن اتفاق مبدئي بين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي للتوقيع على هذا العقد.

تحديث (13:44 تغ): فالس في القاهرة

حل رئيس الوزراء الفرنسي ما نويل فالس، السبت، في العاصمة المصرية القاهرة في مستهل جولة شرق أوسطية تقوده لاحقا إلى الأردن والسعودية.

وسيكون ملف التعاون العسكري بين مصر وفرنسا الملف الأبرز في زيارة فالس للقاهرة التي تستمر يومين حسب مصادر حكومية مصرية.

وتوقعت أوساط مقربة من فالس أن تضع اجتماعاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء شريف إسماعيل "اللمسات الأخيرة" على صفقة تشتري بموجبها القاهرة من باريس حاملتي طائرات ميسترال.

وينتظر أن تشهد الزيارة أيضا التوقيع على اتفاقيات في مجال الطاقة. وأكدت مصادر دبلوماسية فرنسية على "المسار الواعد" في العلاقات الفرنسية المصرية على المستوين الاقتصادي والسياسي.

لكن بعض المصادر أشارت إلى إمكانية تعرض فالس للملف الحقوقي في مصر، مشددة على "التكتم" الشديد حول ذلك حتى لا يعكر صفو التعاون بين البلدين.

واشترت القاهرة في شباط/فبراير الماضي 24 طائرة رافال حربية وفرقاطة متعددة المهام من فرنسا بقيمة وصلت 5.2 مليار يورو.

الأردن والسعودية

وفي الأردن، من المنتظر أن يطغى ملف مشاركة فرنسا في التحالف الدولي للحرب ضد داعش على مباحثات رئيس الوزراء الفرنسي، خاصة أن باريس نشرت عددا من طائراتها المشاركة في الضربات على داعش في الأردن.

وسيتطرق المسؤول الفرنسي أيضا إلى ملف اللاجئين، حيث يستضيف الأردن أزيد من نصف مليون لاجئ سوري على أراضيه.

ويختتم فالس جولته من السعودية التي يصلها، مساء الاثنين، حيث يستقبله الملك سلمان بن عبد العزيز في اليوم الموالي.

وسيبحث رئيس الوزراء ملفات الأمن والدفاع ومكافحة الإرهاب في ظل حديث عن اهتمام السعودية بالحصول على تجهيزات ومعدات عسكرية من باريس.

وسيتوجه فالس حسب مقربين منه بالدعوة للعفو عن الشاب علي النمر المحكوم بالإعدام، في السعودية لمشاركته في مظاهرات سنة 2012.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG