Accessibility links

دراسة: قل لي كم عدد أصدقائك.. أقل لك كم تتألم


دراسة: وجود الكثير من الأصدقاء في حياة الشخص يمكن أن يكون أفضل من المورفين

دراسة: وجود الكثير من الأصدقاء في حياة الشخص يمكن أن يكون أفضل من المورفين

أتفضل الأدوية علاجا لآلامك، أم حفنة من الأصدقاء المرحين؟ قبل أن تجيب إقرأ مخرجات دراسة أعدها متخصصون في جامعة أكسفورد البريطانية.

تشير الدراسة إلى أن وجود كثير من الأصدقاء في حياتك يمكن أن يكون "أفضل من المورفين" في التخفيف من الآلام.

فالأشخاص الذين لديهم مجموعة كبيرة من الأصدقاء يتحملون الآلام أكثر من الآخرين، حسب الخبراء المشرفين على الدراسة.

ويضيفون أن مادة الأندورفين، مسكن الألم الطبيعي في الجسم، ذات مفعول يفوق مفعول مخدرات المورفين.

وأوضحت كاترينا جونسون، وهي طالبة دكتوراه في قسم علم النفس التجريبي في الجامعة، أن مادة الأندورفين ترتبط بالسرور والألم، مشيرة إلى أنها مسكنات طبيعية وتمنح أيضا شعورا بالبهجة.

وأشارت دراسات سابقة إلى أن الأندورفين يعزز الترابط الاجتماعي بين البشر.

وتذهب نظرية معروفة باسم "نظرية الدماغ الأفيونية"، إلى أن التفاعلات الاجتماعية تؤدي إلى مشاعر إيجابية عندما يرتبط الأندورفين بمستقبِلات المواد الأفيونية في الدماغ، الأمر الذي يعزز "الشعور الحسن" عند رؤية الأصدقاء.

وعمد الباحثون إلى دراسة 101 حالة تتراوح أعمار أصحابها بين 18 و 34 عاما، خضعوا جميعا لاستجواب يتعلق بعدد من جوانب حياتهم، وتعرضوا أيضا لاختبار الألم الجسدي.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتمتعون بشبكة علاقات اجتماعية واسعة يبدون تحملا أكبر للآلام.

ويرجح الخبراء أيضا، أن بعض الآلام قد تكون ناتجة عن العزلة. فاحذرها!

المصدر: ساينتفيك ريبورت

XS
SM
MD
LG