Accessibility links

logo-print

أصدقاء سورية: لا دور للأسد في الحكومة المقبلة


مجموعة اصدقاء سورية خلال اجتماعها في لندن

مجموعة اصدقاء سورية خلال اجتماعها في لندن

أكدت 11 دولة غربية وعربية الثلاثاء في لندن، أن الرئيس بشار الأسد لن يؤدي "أي دور" في الحكومة السورية المقبلة، وذلك في إطار جهودها لإقناع المعارضة بالمشاركة في مؤتمر جنيف 2 لتسوية النزاع السوري.

وذكر بيان وقعته مجموعة "أصدقاء سورية" بأن مؤتمر السلام ينبغي أن يكون فرصة "لتشكيل حكومة انتقالية تتمتع بسلطات تنفيذية كاملة تشمل الأمن والدفاع والبنى الاستخباراتية".

وأضاف البيان "حين يتم تأليف الحكومة الانتقالية، فإن الأسد ومساعديه القريبين الذين تلطخت أيديهم بالدماء لن يضطلعوا بأي دور في سورية".

وشددت الدول الـ11 على أهمية إشراك المعارضة السورية في هذه العملية السياسية رغم انقسامها.

وضم اجتماع الثلاثاء وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر والأردن، فيما غابت عنه روسيا حليفة النظام السوري والتي تؤيد مؤتمر جنيف.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب:


المعارضة تبت في قرار المشاركة بجنيف 2 خلال عشرة أيام

ويأتي ذلك في فيما أعلن رئيس الإئتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا أن قرار الإئتلاف بالمشاركة في مؤتمر جنيف 2 سيؤخذ خلال الأيام العشرة المقبلة. وتلا الجربا بيانا الثلاثاء قال إنه قدمه إلى مجموعة أصدقاء سورية في لندن.

وأكد ذلك سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس منذر ماخوس الذي أشار إلى أن الائتلاف سيعلن قراره النهائي بشأن المشاركة في جنيف 2 بعد اجتماع للهيئة العامة مطلع الشهر المقبل.

وأضاف ماخوس في اتصال مع "راديو سوا" أن ثمة اختلافا في المواقف والآراء للقوى المنضوية تحت راية الائتلاف الوطني حول المشاركة في المؤتمر الدولي.


وفي المقابل، قال علي قاسم رئيس تحرير صحيفة الثورة السورية، إن المعارضة لا تملك رؤية واضحة لطرحها في مؤتمر جنيف 2، وأضاف لـ"راديو سوا"، أن الولايات المتحدة لها مصلحة في نجاح المؤتمر لكنها لا تملك الأوراق اللازمة للذهاب إلى جنيف 2، حسب رأيه.


لكن خالد الصالح رئيس المكتب الإعلامي للائتلاف السوري، قال إن المعارضة مستعدة للتوجه إلى جنيف إذا كانت النتائج ستصب في مصلحة تحقيق الديمقراطية في سورية، حسب تعبيره.


كيري: الحرب لن تنتهي إلا بالمفاوضات
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال على هامش اجتماعات لندن لمجموعة أصدقاء سورية أن المعارضة والنظام في سورية غير قادرين على الحسم العسكري، مشيرا إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد فقد قدرته وشرعيته على حكم الدولة.

وشدد كيري على أن الحرب في هذا البلد لن تنتهي إلا بالمفاوضات.

وقال كيري "اتفقنا أنه من الحتمي أن نصل إلى طاولة المفاوضات، لأن الطرفين يتقاتلان والخاسر الأكبر هو الشعب السوري"، مشيرا إلى أن "البديل عن الحوار في سورية هو المزيد من الاقتتال".

وقال كيري إن استمرار الحرب في سورية يزعزع الاستقرار في المنطقة، كما يؤدي إلى مزيد من اللاجئين والمتطرفين.


الإبراهيمي يواصل جولته في المنطقة

وفي غضون ذلك، يواصل المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي جولته في عدد من دول المنطقة، حيث أجرى الثلاثاء محادثات في الكويت بشأن ترتيبات مؤتمر جنيف 2.

وكان المبعوث الدولي قد أجرى مباحثات في مصر والعراق حول الأوضاع في سورية وسبل التوصل إلى حلول سلمية في إطار مؤتمر جنيف.

وقال للصحافيين خلال زيارته إلى بغداد الاثنين، إن مؤتمر جنيف المرتقب يجب أن يضم كل من له مصلحة ونفوذ في الشأن السوري، مؤكدا وجود محاولات جادة لعقده.

وسيزور الإبراهيمي لاحقا قطر وإيران وتركيا وسورية قبل أن ينتقل إلى جنيف للقاء ممثلين عن الجانبين الروسي والأميركي.
XS
SM
MD
LG