Accessibility links

سعوديون يشيعون اثنين من قتلى حسينية القطيف


احتجاجات في منطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية- أرشيف

احتجاجات في منطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية- أرشيف

سادت مشاعر غضب وإحباط الثلاثاء خلال تشييع جثماني اثنين من القتلى الخمسة في الهجوم الذي استهدف الأسبوع الماضي إحدى حسينيات القطيف بالسعودية، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال وائل فؤاد الذي شارك في الجنازة "لم نفعل شيئا باستثناء الالتقاء لتكريم إمامنا" فيما أكد مشيع آخر يدعى حسين النمر "للأسف اعتدنا على الأمر وتنتابنا مشاعر غضب، إلا أنه لا يوجد حل كما لا شيء يوحي بأن هذه الهجمات ستتوقف".

وأفادت صحف سعودية بأن عددا من المتطوعين قاموا بحماية وتنظيم تشييع القتلى:

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أفادت بأن الهجوم الذي أدى إلى مصرع خمسة أشخاص وإصابة تسعة آخرين وقع عندما أطلق مسلح النار عشوائيا على المارة بالقرب من مسجد الحيدرية في حي الكوثر بمدينة سيهات.

وتبنت الهجوم جماعة تطلق على نفسها اسم "تنظيم الدولة الإسلامية في البحرين"، التي قالت إن أحد "جنودها" قام بمهاجمة "معبد للكفرة الشيعة بسلاح رشاش".

وجاء ذلك الهجوم بعد يومين من بدء احتفالات عاشوراء لدى الشيعة. وقد شهد العام الماضي مقتل سبعة مصلين شيعة من بينهم أطفال في قرية الدالوة بمحافظة الإحساء شرق السعودية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG