Accessibility links

بان كي مون: إعمار غزة مرهون بالتوصل إلى حل سياسي


مون والحمد الله في رام الله

مون والحمد الله في رام الله

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين إلى تسوية الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين لبسط الاستقرار في المنطقة.

وقال بان خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله في رام الله، إن المجتمع الدولي اعترف بالحاجة الكبيرة للمساعدة في غزة، مؤكدا في الوقت نفسه أن القطاع لا يمكن إعادة إعماره من دون توافر أساس سياسي، يضمن عدم تكرار ما وقع، في إشارة إلى العملية العسكرية التي نفذتها إسرائيل في القطاع ضد حماس والجهاد الإسلامي.

وشدد الأمين العام للمنظمة الدولية على أنه "من الضروري للفلسطينيين والإسرائيليين أن يجلسوا معا ويواصلوا المفاوضات وعلينا إعمار غزة دون أن يكون هناك هدم، لذا فإن محادثات السلام هي أهم شيء".

ودعا الحمد الله من جانبه، المجتمع الدولي للعمل على وقف ما وصفها بالانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وهاجم الحمد الله سياسة الاستيطان التي تتبعها تل أبيب، و"اعتداءات المتطرفين" اليهود على المقدسات، لا سيما في القدس.

وجدد رئيس الحكومة الفلسطينية الدعوة إلى رفع الحصار عن قطاع غزة والإسراع في إعادة بناء بنيته التحتية التي دمرت في العمليات العسكرية الأخيرة.

وفي سياق متصل، قال المحلل السياسي محمد هواش لـ"راديو سوا"، أن زيارة بان كي مون إلى رام الله تهدف إلى طمأنة الجانب الإسرائيلي أن جهود إعادة إعمار غزة ستتم بالتنسيق بين الأمم المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وسيتوجه بان كي مون إلى القدس في وقت لاحق الاثنين، حيث سيجتمع برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين.

ومن المقرر أن يتوجه الأمين العام للأمم المتحدة إلى غزة الثلاثاء في زيارة يلتقي فيها وزراء من الحكومة الفلسطينية ومسؤولين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، كما سيتفقد بعض الأماكن التي تعرضت للدمار في القطاع.

مزيد من التفاصيل في تقرير نبهان خريشة:

وتأتي زيارة المسؤول الدولي بعد تعهد المانحين الدوليين في مؤتمر عقد في القاهرة الأحد برعاية مصرية ونرويجية، بتقديم مساعدات تقدر بـ 5.4 مليار دولار للفلسطينيين، نصفها سيخصص لإعادة إعمار القطاع.


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG