Accessibility links

قياديون في فتح يعودون إلى غزة


لقاء محمود عباس باسماعيل هنية-أرشيف

لقاء محمود عباس باسماعيل هنية-أرشيف

عاد ثلاثة من قياديي حركة فتح إلى قطاع غزة الثلاثاء عبر معبر بيت حانون شمال القطاع، بعد سماح حكومة حماس لأعضاء فتح الذين غادروها عقب الأحداث الدامية بين الحركتين منتصف 2007 بالعودة الى القطاع.
ووصل ماجد أبو شمالة وعلاء ياغي النائبان في المجلس التشريعي عن حركة فتح إلى جانب سفيان أبو زايدة عضو المجلس الثوري للحركة إلى القطاع الثلاثاء عبر معبر بيت حانون (ايريز) شمال القطاع.
وكان القادة الثلاثة إلى جانب عدد كبير من قادة وأفراد حركة فتح، انتقلوا مع عائلاتهم إلى الضفة الغربية بعيد اندلاع النزاع بين حماس وفتح عام 2007.
وتجمع المئات من عناصر فتح يتقدمهم عدد من قياديي الحركة في غزة لاستقبال القياديين الثلاثة على حاجز معبر إيريز، حيث حمل المشاركون في الاستقبال الرايات الصفراء لحركتهم كما رفعوا صورا لقياديي الحركة.
وقال النائب أبو شمالة في مؤتمر صحافي عقده فور وصوله الى المعبر "آن الأوان لأن نضع أيدينا بأيدي بعضنا وننطلق لخدمة شعبنا الذي يعاني مرارة الانقسام".
وتابع "نعتقد انه آن الأوان لعودة جميع من خرج من القطاع كي يستطيعوا رفع المعاناة عن شعبنا في غزة".
وأكد أبو شمالة أنه "سيستقر في غزة، هذه ليست زيارة بل عودة دائمة إلى غزة".
وقال إيهاب الغصين المتحدث باسم حكومة حماس في تصريح نقلته وكالة الراي التابعة لحكومته "نحن في الحكومة نرحب بعودة كل من عضو المجلس الثوري لحركة فتح سفيان أبو زايدة، والنائبين ماجد أبو شمالة وعلاء ياغي".
وأضاف" غزة وطنهم وأرضهم فأهلا بهم بين أبناء شعبهم"، مؤكدا أن حكومته "ماضية في إطلاق عدد من المبادرات المحركة لعجلة المصالحة الوطنية الفلسطينية".
وطالب أيضا "سلطة رام الله بالبدء في خطوات المصالحة، أهمها الإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية، وتلقف هذه المبادرات والتعامل معها بإيجابية".
وكان إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أعلن الأسبوع الماضي السماح بعودة أعضاء حركة فتح الذين غادروا القطاع عقب سيطرة حماس عليه منتصف 2007 وكذلك الإفراج عن أعضاء من فتح تعتقلهم حركة حماس لتهيئة أجواء المصالحة بين الطرفين.
وجاء قرار هنية هذا بعدما أعلن في وقت سابق أن قرارات مهمة ستصدر قريبا تمهيدا لتحقيق المصالحة الفلسطينية.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG