Accessibility links

قيادي في حماس يقر: نحن من اختطف وقتل الشبان الإسرائيليين


جنود إسرائيليون في الحدود مع قطاع غزة

جنود إسرائيليون في الحدود مع قطاع غزة

أعلنت حركة حماس لأول مرة مسؤوليتها عن خطف ثلاثة شبان إسرائيليين ثم قتلهم في حزيران/يونيو الماضي، وذلك حسب تسجيل للقيادي في الحركة صالح العاروري خلال مؤتمر صحافي أمام مبعوثين للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتركيا.

وقال العاروري الذي يقيم بمدينة اسطنبول التركية في التسجيل الذي نشر على شبكة الإنترنت إن عملية الخطف جاءت "نصرة للأسرى الفلسطينيين الذين كانوا مضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية".

وهذا المقطع المنسوب للعاروري:

ورأى مراقبون أن تصريحات العاروري ستؤثر على مجريات مفاوضات التهدئة التي توجد على المحك أصلا.

وقالت الكاتبة الصحافية شيرين ديمرهان في حديث لـ"راديو سوا" إن "هذه التصريحات ستعطي إسرائيل مبررا لمواصلة عملياتها العسكرية في غزة".

وكانت حماس قد نفت في وقت سابق مسؤوليتها عن عملية خطف وقتل المستوطنين الثلاثة. ورجحت أن تكون عملية فردية قامت بها مجموعة من انصار الحركة من دون علمها.

وكانت هذه الحادثة سببا رئيسيا في شن إسرائيل عملية عسكرية أطلقت عليها "الجرف الصامد" في تموز/ يوليو، لا تزال مستمرة حتى اليوم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول علام صبيحات:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG