Accessibility links

logo-print

تقرير دولي: ابن مراسل بي بي سي في غزة ربما قتل بنيران فلسطينية


نموذج لصاروخ مصنوع في غزة

نموذج لصاروخ مصنوع في غزة

أشار تقرير صادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن مقتل ابن مراسل هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) واثنين من أقاربه خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة في نوفمبر/تشرين الثاني ربما يكون سببه صاروخ فلسطيني أصاب بيتهم بطريق الخطأ.
وبحسب التقرير، يوجد بين القتلى الطفل عمر مشهراوي (11 شهرا)، ابن مراسل بي بي سي في غزة جهاد مشهراوي، الذي قتل في اليوم الأول من عملية "عمود السحاب" العسكرية في 14 من تشرين الثاني/نوفمبر 2012 "على ما يبدو بسبب صاروخ فلسطيني سقط قبل الوصول إلى إسرائيل".
وتم تبادل صورة جهاد مشهراوي وهو يحمل جثمان ابنه الرضيع على نطاق واسع في الشبكات الاجتماعية. ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية هذه الصورة على غلافها الصادر في 15 نوفمبر/تشرين الثاني.
وذكرت منظمات حقوق الإنسان ومصادر طبية أن مقتل الطفل عمر وأقاربه نجم عن غارة إسرائيلية. ومن بين هذه المنظمات "المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان" ومنظمة "هيومن رايتس واتس".
الجيش الإسرائيلي يرفض التعليق
أشار موقع بي بي سي أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على دقة تقرير الأمم المتحدة، ولكنه قال إنها ليست المرة الأولى التي تخطئ فيها الصواريخ الفلسطينية أهدافها.
وقد ذكر قادة عسكريون إسرائيليون في أحاديث جانبية مع مراسلين صحافيين أنهم استهدفوا "متشددا" كان في البناية، حسبما أشار موقع بي بي سي.
وقد زار مسؤولون في الأمم المتحدة البيت بعد أربعة أسابيع من القصف.
وقالوا إنهم لم يجروا تحقيقا للبحث عن الأدلة، ولكن فريقهم يعتقد أن حجم الدمار لا يتوافق مع الغارات الإسرائيلية.
وقال ماتياس بينكه لوكالة أسوشيتد برس أنه لا يمكنه التأكيد "بشكل مطلق" أن السبب وراء مقتل الطفل هو صاروخ فلسطيني. وأضاف أن حصيلة المعلومات التي حصل عليها المحققون دفعتهم إلى الاستنتاج أن السبب وراء القتل "قد يعزى إلى صاروخ فلسطيني".
ونقل موقع بي بي سي قوله عن مسؤول أممي إنه من المحتمل أيضا أن يكون البيت قد أصيب في انفجار ثانوي بعد غارة إسرائيلية على مخزن أسلحة.
ويذكر أن إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية التي تسيطر على قطاع غزة توصلا إلى اتفاق تهدئة بوساطة مصرية، دخل حيز التنفيذ في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني بعد ثمانية أيام من العمليات العسكرية.
"هراء"
ووصف مشهرواي في حديث لموقع بي بي سي تقرير الأمم المتحدة "بالهراء".
وقال إن مسؤولي الأمم المتحدة لم يتحدثوا معه، وأضاف أن الفلسطينيين يعتذرون دائما عن مسؤوليتهم في إصابة أي شخص.
وقالت "نيويورك تايمز" أن مدير مكتب بي بي سي بول داناهار كتب عبر حساب تويتر الخاص به أن قذيفة إسرائيلية اخترقت سطح بيت منزل في غزة، وقد قام دانهار بزيارة مشراوي ووضع صورة لحفرة في سقف منزل محروق.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المفوضية قولها إن "174 فلسطينيا قتلوا في غزة خلال الأزمة، بينهم 168 على الأقل سقطوا في عمليات عسكرية إسرائيلية". وأضاف تقرير المفوضية أنه بين القتلى "هناك 101 اعتبروا مدنيين بينهم 33 طفلا و13 امرأة".
XS
SM
MD
LG