Accessibility links

2000 قتيل في غزة ومفاوضات متواصلة في القاهرة


قصف إسرائيلي لقطاع غزة ليلا/ أرشيف

قصف إسرائيلي لقطاع غزة ليلا/ أرشيف

ارتفع عدد قتلى العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة إلى أكثر من 2000 فلسطيني، وذلك في حصيلة جديدة بعد انتشال جثث عدد من القتلى من تحت الأنقاض ووفاة آخرين في مستشفيات القطاع.

وأفادت وزارة الصحة في غزة، بأن 2016 فلسطينيا قتلوا خلال عملية "الجرف الصامد"، بينهم 541 طفلا و250 سيدة و95 مسنا، بينما أصيب 10 آلاف و196 فلسطينيا بجروح.

وأوضحت الوزارة، أن الحصيلة قابلة للارتفاع، مع تواصل انتشال قتلى من تحت الأنقاض، بالإضافة إلى وفاة العديد من الفلسطينيين متأثرين بجروح أصيبوا بها في المستشفيات في الضفة الغربية وغزة ومصر.

تواصل المفاوضات

ويأتي هذا فيما تتواصل في القاهرة الاثنين المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في غزة.

ومع انتهاء الهدنة المؤقتة بين حماس وإسرائيل بحلول الاثنين، لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان سيتم تمديد الهدنة كما حدث من قبل أو سيتم استئناف القتال بين الجانبين بعد انتهاءها.

وقال رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية في مركز دراسات الشرق الأوسط، طارق فهمي، والذي يشارك في المفاوضات في القاهرة، إن الجانبين لم يتوصلا بعد إلى مسودة عمل بناء على الوثيقة المصرية، لافتا إلى أن هناك محاولات مصرية لتقريب وجهات النظر بين الجانبين فيما يتعلق بمشكلة المطار والميناء التي لا زالت محل عدم اتفاق.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن جلسات الاثنين تهدف إلى تفكيك عناصر الأزمة في ملف مطار غزة والتسهيلات البحرية الإسرائيلية والسياسة المقترحة لإدارة الأنفاق، واصفا جلسة الاثنين بـ"الحاسمة" بسبب ارتباط موعدها بانتهاء الهدنة.

وأوضح فهمي أن الوفد الإسرائيلي كرر خلال الجلسات، الحديث عن نزع سلاح الجماعات المسلحة الفلسطينية وهدنة طويلة الأمد من خمس إلى سبع سنوات، لافتا إلى أن الجانب الفلسطيني ليس لديه نية لتقديم تنازلات في الملفات الأخرى.

وكشف فهمي عن مقترح أميركي وإسرائيلي لنقل ملف المفاوضات إلى الأمم المتحدة في حال تعثرها في القاهرة:

التفاصيل في تقرير ممدوح عبد المجيد من القاهرة:


وكانت المفاوضات غير المباشرة قد استؤنفت الأحد، وسلم الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي ردودهما على الورقة المصرية للجانب المصري.

إسرائيل تحذر حماس

وحذرت إسرائيل حركة حماس من التصعيد بعد انتهاء الهدنة المؤقتة. وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أن تل أبيب سترد على حركة حماس إذا ما استمرت الحركة بإطلاق الصواريخ، مشيرا إلى أن إسرائيل تستعد لفشل المحادثات في القاهرة.

في غضون ذلك ذكرت مصادر رسمية في إسرائيل، أن السلطات رفعت بشكل جزئي حظر الصيد المفروض على غزة لتسمح بالصيد على مسافة ثلاثة أميال بحرية قبالة شواطئ غزة.

وأشارت المصادر أن الرفع سيتواصل بشكل تدريجي في حال أوقفت حماس إطلاق صواريخها تجاه إسرائيل.

مزيد من التفاصيل في

تقريير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG