Accessibility links

logo-print

للمرة الأولى منذ 2007.. الحكومة الفلسطينية تعقد جلستها بغزة


رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله يترأس اجتماعا حكوميا- أرشيف

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله يترأس اجتماعا حكوميا- أرشيف

بدأت حكومة التوافق الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله جلستها الأولى في مدينة غزة الخميس، وهو أول اجتماع لحكومة توافق فلسطينية منذ الانقسام الفلسطيني في 2007.

وعقدت الحكومة جلستها في منزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس غرب مدينة غزة. وقال الحمد الله في مستهل الجلسة "مارايناه اليوم مخيف ومؤلم جدا، الصورة الآن أصبحت واضحة بالنسبة لنا، إعادة الإعمار على أعلى سلم أولوياتنا".

وأضاف "مهمتنا الأولى إعادة الإعمار وإعادة توحيد المؤسسات".

ووصل الوفد عبر معبر بيت حانون (إيريز) الذي يربط القطاع بإسرائيل، وكان في استقباله عدد من مسؤولي الفصائل الفلسطينية، وفي مقدمها حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وسيعقد الوفد على هامش جلسة الحكومة، سلسلة لقاءات مع قادة حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى لبحث سبل تفعيل اتفاق المصالحة بين الجانبين.

وانتشر عناصر أمن حماس على الجانب الفلسطيني من المعبر لتأمين زيارة الوفد، كما انتشر عدد كبير منهم في شوارع مدينة غزة لا سيما في محيط منزل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس غرب المدينة، والذي ستجتمع فيه حكومة التوافق عند الظهر.

وكانت حركتا فتح وحماس قد وقعتا اتفاق مصالحة وطنية في نيسان/أبريل بهدف إصلاح العلاقات بينهما، والتي تدهورت عندما طردت حركة حماس فتح من غزة إثر اشتباكات دموية في 2007.

وبدأت الحكومة مهامها في حزيران/يونيو في رام الله بالضفة الغربية، إلا أنها لم تعقد أي اجتماع في غزة التي شهدت حربا مدمرة مع إسرائيل استمرت 50 يوما هذا الصيف.

واتفق الجانبان في 25 أيلول/سبتمبر على أن تتولى حكومة التوافق الوطني زمام الأمور في غزة وأن تلعب دورا رئيسيا في إعادة إعمار القطاع.

مزيد من التفاصيل في تقرير مرسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

وتأتي هذه الخطوة قبيل اجتماع المانحين الدوليين لإعادة إعمار القطاع المدمر والذي سيعقد في العاصمة المصرية القاهرة الأحد.

وستطلب السلطة الفلسطينية في مؤتمر المانحين الذي ترأسه مصر والنرويج، مبلغ أربعة مليارات دولار لإعادة بناء غزة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG