Accessibility links

logo-print

كيري يدعو إسرائيل والفلسطينيين إلى استئناف مفاوضات السلام


جانب من مؤتمر المانحين لإعادة إعمار غزة

جانب من مؤتمر المانحين لإعادة إعمار غزة

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في كلمته الأحد خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي لإعادة إعمار غزة في القاهرة، الفلسطينيين والإسرائيليين إلى استئناف مفاوضات السلام.

وقال كيري "أقول بوضوح وعن اقتناع عميق اليوم إن الولايات المتحدة تظل ملتزمة كليا وتماما بالعودة إلى المفاوضات ليس من أجل المفاوضات، ولكن لأن هدف هذا المؤتمر ومستقبل المنطقة يتطلب ذلك".

وأضاف "لا أعتقد أن أي شخص في هذه القاعة يريد أن يعود بعد عامين أو أقل إلى نفس المائدة للحديث عن إعادة إعمار غزة" بسبب التقاعس عن "التعامل مع القضايا الأساسية" التي تؤدي إلى تكرار النزاع.

بان يدعو إلى إنهاء الاحتلال

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمته جميع الأطراف إلى الالتزام بواجباتها من أجل حل دائم ومستقبل أفضل لغزة، ودعا إلى "إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف بالحقوق الفلسطينية".

وأردف قائلا "علينا ألا ننسى أن الأسباب الأساسية للعمليات القتالية الأخيرة هي الاحتلال الذي استمر لأكثر من نصف قرن، الإنكار المستمر للحقوق الفلسطينية، وعدم إحراز أي تقدم ملموس في مفاوضات السلام".

ودعا بان كافة الأطراف المعنية أن "تجتمع لكي تضع مسلكا واضحا من أجل السلام الدائم والعادل بما في ذلك الرفع الكامل للحصار وضمان الشرعية وإقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

وأوضح من جهة أخرى، أن الوضع في القطاع لا يزال قابلا للاشتعال، واصفا غزة بأنها "لا تزال برميل بارود، وأن المواطنين بحاجة ماسة إلى رؤية نتائج (تشكل تحسنا) في حياتهم اليومية".

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إلى البدء في مفاوضات جدية بين الفلسطينيين والإسرائيليين تبدأ بترسيم الحدود.

لكن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، قال إن بلاده ترفض إجراء مفاوضات مع القيادة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

التفاصيل في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:

وكان الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي قد دعا إلى العمل من أجل إعادة إعمار غزة، وقال في كلمته "إن ما قامت به مصر على تلك الأصعدة يؤسس أرضية مناسبة لتفعيل التحرك الدولي العاجل والمطلوب بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الفلسطينية لإعادة الإعمار وإصلاح الأوضاع المأساوية التي خلفتها الأزمة الأخيرة".

أما رئيس السلطة الفلسطينية فتحدث بدوره عن أهمية عقد المؤتمر، وقال إن "انعقاد هذا المؤتمر الهام في هذه الظروف بالغة الدقة والتعقيد، إنما هو تأكيد على ارتباط عملية إعادة الإعمار والتنمية في قطاع غزة بمجمل الاقتصاد الوطني الفلسطيني، بهدف خلق تنمية متوازنة بين مختلف المناطق الفلسطينية والتأكيد على حقيقة واضحة، راسخة، وهي أن قطاع غزة إلى جانب الضفة الغربية وبما فيها القدس الشرقية يشكلون وحدة جغرافية واسعة نسعى لجلاء الاحتلال عنها".

مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، قالت بدورها إن التدمير الذي شهدته غزة يحتاج إلى مساعدات إنسانية واقتصادية ضخمة، مؤكدة الحاجة إلى عملية عاجلة يمكن أن تخفف معاناة سكان غزة و وأن على إسرائيل المساعدة فيها، حسب تعبيرها.

رفض خطط إعادة الإعمار الأممية

وفي ضوء هذه التحركات، رفضت منظمات حقوقية فلسطينية خطط الأمم المتحدة لإعادة الإعمار في غزة، فيما طالبت حركة حماس محاسبة إسرائيل على الدمار الذي لحق بالقطاع.

مزيد من التفاصيل في تقرير أحمد عودة مراسل "راديو سوا" في غزة:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG