Accessibility links

logo-print

مفاوضات غير مباشرة في القاهرة لبحث وقف إطلاق نار دائم في غزة


دبابة إسرائيلية على حدود قطاع غزة

دبابة إسرائيلية على حدود قطاع غزة

يبدأ وفدان فلسطيني وإسرائيلي صباح الأربعاء في القاهرة مفاوضات غير مباشرة برعاية مصرية لبحث كيفية التوصل إلى تهدئة شاملة في قطاع غزة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن قياديين من حركتي حماس والجهاد الإسلامي بينهم خليل الحية وخالد البطش التحقوا مساء الثلاثاء بالوفد الفلسطيني الموحد الذي وصل عدد من أعضائه في وقت سابق إلى القاهرة.

كما وصل وفد إسرائيلي رفيع المستوى إلى مطار القاهرة وكان في استقباله رجال المخابرات العامة المصرية.

مطالب متبادلة

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريجيف إن بلاده تهدف من خلال المحادثات إلى منع حماس من إعادة تطوير قدراتها العسكرية، وتجريد القطاع من الأسلحة.

وأكد المتحدث أن الوقت حان الوقت لأن يطلب المجتمع الدولي من حماس أن تفي بهذا الالتزام.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية بحث مساء الثلاثاء الاتصالات الجارية مع مصر حول وقف إطلاق النار ومسألة إعادة تمركز قوات الجيش في محيط القطاع .

وقالت إن الوفد الإسرائيلي سيطرح مطلب جعل غزة منطقة منزوعة السلاح مقابل إعادة إعمارها .

ونقلت الإذاعة عن مصادر سياسية القول إن حماس "خرجت من المواجهة الأخيرة دون الحصول على أي إنجازات تقريبا ما يعني أن الحركة كانت ستحقن دماء كثيرة لو قبلت قبل ثلاثة أشهر العرض الإسرائيلي".

وقال نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إن المطالب الفلسطينية بشأن اتفاق دائم لوقف إطلاق نار باتت في أيدي الجانب المصري الذي بدوره يتابع المفاوضات مع إسرائيل،

وأشار النخالة إلى أن إنشاء مطار وميناء في قطاع غزة مدرج في قائمة المطالب الفلسطينية.

ومن المطالب الفلسطينية التي سينقلها الجانب المصري إلى المفاوضين الإسرائيليين أيضا رفع الحصار عن القطاع وإعادة إعماره ووقف العملية العسكرية وتثبيت التهدئة والإفراج عن المسجونين الفلسطينيين.

تمديد ممكن

وأكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، من جانبه، وجود نية لدى الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، لتمديد وقف إطلاق النار بين الطرفين لثلاثة أيام إضافية.

وأعرب المالكي عن ثقته بأن مصر ستتمكن من تحقيق النجاح في مهمة تثبيت وقف إطلاق النار.

وأشار إلى دول، لم يسمها، سعت إلى "التدخل وعرقلة" المبادرة المصرية.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الفلسطيني عقب زيارته لمقر محكمة الجنايات الدولية في لاهاي حيث التقى عددا من المسؤولين من أجل إكمال الترتيبات الخاصة بانضمام "فلسطين" إلى المحكمة بصفة عضو.

وسيسمح انضمام "فلسطين" للمحكمة الدولية النظر في قضايا تتعلق بارتكاب جرائم في المناطق الفلسطينية.

الدور المصري

ويرى مراقبون أن الدور المصري في تحقيق الهدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو الدور المحوري لحل هذه الأزمة، وأن القاهرة بيدها مفاتيح التوصل إلى اتفاق ينهي الحرب في غزة، كما صرح لـ"راديو سوا" المحلل السياسي طارق فهمي:

الوضع الميداني

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة الثلاثاء ارتفاع عدد قتلى العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة إلى 1875 بعد انتشال عدد من الجثث الثلاثاء.

وقالت الوزارة في بيان إن الحصيلة هي 1875 من بينهم 430 طفلا و243 امرأة و79 مسنا".

وذكر المتحدث باسم الوزارة في القطاع أشرف القدرة إلى تعرض الطواقم الطبية في غزة إلى هجمات خلال العمليات الأخيرة:

وأفاد رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولية بيتر مورير بأن الجهود تتركز الآن على حماية ضحايا القتال الذي استمر 30 يوما.

وقال خلال مؤتمر صحافي إن "وضع الضحايا في مركز اهتمامنا. سوف تتوضح خلال الأيام والأسابيع المقبلة سبل مساعدة وحماية الضحايا".

ووصف المفوض العام الجديد للأونروا في الشرق الأوسط بيير كرينبول الثلاثاء "استهداف" القوات الإسرائيلية ست مدارس تابعة للأمم المتحدة في قطاع غزة بأنه "عمل غير مقبول".

وقال كرينبول في مؤتمر صحافي من العاصمة الأردنية عمان "هناك مدارس تم إبلاغ الجيش الإسرائيلي بشكل متكرر بضرورة ضمان حمايتها وأمنها قد استهدفت مع خسائر كبيرة في الأرواح، وهذا أمر تدينه الأونروا بشدة".

وأضاف كرينبول قائلا أن قصف هذه المدارس يعد "انتهاكا للقانون الدولي" مؤكدا أنه طالب بإجراء التحقيقات وبمساءلة عن المسؤولين عن هذه العمليات.

وأشار المفوض العام للأونروا إلى ضرورة رفع الحصار عن غزة، لأن ساكني القطاع "عانوا خلال سنوات من القيود والحدود في حرية التنقل، وقلة الفرص في قطاعات التجارة والاقتصاد والعمل وانعدام الاستيراد والتصدير".

ثلاثة آلاف صاروخ من غزة

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تغريدة جدية له إن حصيلة الصواريخ التي أطلقت من غزة خلال العمليات العسكرية بلغت ثلاثة آلاف صاروخ، وكان الهدف منها قتل إسرائيليين.

وأكد المتحدث مجددا أنه ثبت لإسرائيل والأمم المتحدة أن المناطق التي استهدفت في حي الشجاعية، وخلفت قتلى وجرحى، كانت مواقع "إرهابية" تستخدمها حماس.

مظاهرة في رام الله

ونظم عدد من الصحافيين في رام الله مسيرة نددت بـ"استهداف" من يعملون في الصحافة في قطاع غزة خلال العملية العسكرية الإسرائيلية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من رام الله نبهان خريشة:

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن الثلاثاء إنه سينسحب بالكامل من قطاع غزة عند دخول هدنة مع حركة حماس حيز التنفيذ الثلاثاء الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي لمدة 72 ساعة اعتبارا من صباح الثلاثاء.

غير أن المتحدث حذر من أن الجيش سيرد على أي هجوم انطلاقا من القطاع.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG