Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: غزة مكان غير قابل للعيش في 2020


جانب من مدينة غزة

جانب من مدينة غزة

قالت منظمة الأمم المتحدة الثلاثاء إن "قطاع غزة يمكن أن يصبح مكانا غير قابل للعيش بحلول 2020 في حال تواصلت الاتجاهات الاقتصادية الحالية لسنوات خمس مقبلة".

وأكدت هيئة الأمم المتحدة المكلفة بشؤون التنمية والتجارة في تقريرها السنوي أن التداعيات الاجتماعية والصحية والأمنية لهذا النمو الديموغرافي المرتفع وللاكتظاظ السكاني هي من بين العوامل التي قد تجعل من غزة مكانا غير قابل للعيش بحلول 2020.

ويشير الخبراء الاقتصاديون في التقرير على أن القطاع "عاش عام 2014 النزاع الثالث خلال ست سنوات والذي تمثل بعملية عسكرية واسعة بعد سنوات عدة من الحصار الاقتصادي".

غزة باقتصاد منهار

وتطرق التقرير إلى الجهود الدولية لإعادة إعمار قطاع غزة معتبرا أن إعادة الإعمار تعد "بطيئة مقارنة بحجم الدمار الذي حل بالقطاع"، وكشف أن "الوضع الاقتصادي عاجز عن النهوض وأنه وصل إلى أدنى نقطة منذ عام 1967".

ويكشف التقرير أن الآفاق بالنسبة للعام الحالي "غير مشجعة كثيرا بسبب الأوضاع السياسية غير المستقرة وتراجع المساعدات وتأخر إعادة الإعمار".

هذه قصة لأب فلسطيني من قطاع غزة أنجب 40 طفلا، للإطلاع إضغط هنا.

وهذه قصة أخرى لشباب من القطاع يتحدون الظروف بفن وموسيقى الراب، للإطلاع إضغط هنا.

وفي الآونة الأخيرة تجري محادثات غير مباشرة بين حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة وإسرائيل للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد مقابل رفع الحصار عن قطاع غزة.

وتبلغ مساحة قطاع غزة 362 كيلومترا مربعا يمتد على طول 41 كلم بعرض يراوح بين 6 و12 كلم. ويعيش فيه نحو 1.8 مليون شخص في واحدة من أعلى الكثافات السكانية في العالم.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG