Accessibility links

إخلاء سبيل الإعلامي الساخر باسم يوسف بانتظار نتائج التحقيق


الإعلامي الساخر باسم يوسف في القاهرة الأحد

الإعلامي الساخر باسم يوسف في القاهرة الأحد

أخلت السلطات المصرية سبيل الإعلامي الساخر باسم يوسف الذي اتهم بالإساءة للدين الإسلامي والرئيس محمد مرسي وللإسلام، وذلك بعد التحقيق معه لمدة خمس ساعات في التهم الموجهة إليه.

وقال يوسف في حسابه على موقع تويتر إنه "تم الإفراج عني" لقاء كفالة مالية قدرها 15 ألف جنيه (حوالي 1700 يورو) في ثلاث قضايا. وهناك قضية رابعة لم يتم تحديد موعد التحقيق فيها.

وكان يوسف قد حضر صباح الأحد إلى النيابة العامة ليتم استجوابه اثر رفع شكاوى عدة بحقه بسبب برنامجه الساخر الذي ينتقد الرموز السياسية في البلاد.

وواصل باسم يوسف صاحب برنامج "البرنامج" المستوحى من برنامج "ديلي شو" الأميركي، السخرية من السلطات لدى وصوله إلى مقر النيابة. وشق طبيب القلب الذي تحول مقدم برامج ساخرا، طريقه بين جموع أنصاره الذين قدموا لدعمه والصحافيين، معتمرا قبعة شبيهة بتلك التي ارتداها الرئيس مرسي خلال موكب نظم على شرفه في جامعة بباكستان منتصف آذار/مارس الجاري.

النائب العام يأمر بضبط وإحضار باسم يوسف (السبت 14:43 بتوقيت غرينتش)

بعد بضع ساعات من انتهاء بث أحدث حلقات برنامج "البرنامج" الساخر، أصدر النائب العام في مصر مذكرة ضبط وإحضار لمعد ومقدم البرنامج الإعلامي باسم يوسف.

وأمر النائب العام المصري السبت باعتقال مقدم البرنامج التلفزيوني، الذي يُذاع على قناة سي.بي.سي. الفضائية المصرية، بتهمة الإساءة إلى الإسلام والرئيس محمد مرسي، وفقا لما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

واستدعى المكتب الفني للنائب العام مقدمي البلاغ، وعددهم 12 وفقا لصحيفة المصري اليوم، والذين اتهموا يوسف "بإهانة رئيس الجمهورية محمد مرسي العياط، والاستهزاء والاستخفاف به، وازدراء الأديان، وإهانة عدد كبير من الشخصيات العامة وعلماء الإسلام، ونشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير صفو السلام العام بالدولة".

وردا على أمر الجلب والإحضار، سخر باسم يوسف في عدد من تغريداته على صفحته على موقع تويتر، والتي يتابعها قرابة مليون و200 ألف شخص، من القرار، وهذه بعضها:

هذا وكان باسم يوسف، وهو طبيب جراح، قد بدأ مشواره الإعلامي بإذاعة حلقات ساخرة على موقع يوتيوب إبان أحداث ثورة 25 يناير منتقدا فيها تناول الإعلام المصري للثورة، وذلك قبل أن ينتقل للتلفزيون، إذ يحوز برنامجه على نسب مشاهدة مرتفعة من قبل الشارع المصري.

ويسخر "البرنامج"، المستوحى من برنامج "ذا دايلي شو" للأميركي جون ستيوارت، من الشخصيات السياسية والمشهورة في البلاد.

وهذا مقطع فيديو من إحدى حلقات باسم يوسف التي ينتقد فيها مرسي:



ويأتي هذا في ظل ازدياد الشكاوى المرفوعة ضد صحافيين وإعلاميين آخرين في مصر، مما يشكك في وعود الرئيس المصري، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، باحترام حرية التعبير.

واشتهرت في عهد الرئيس السابق حسني مبارك نفس الدعاوى الموجهة للمعارضين بـ"الإساءة للرئيس وازدراء الأديان"، إذ كان التضييق على حرية الرأي من أحد الأسباب الرئيسية التي أطاحت به في ثورة 25 يناير 2011.

وكانت محكمة القضاء الإداري في مصر قد قررت في وقت سابق حجز الدعوى التي رفعها أحد المحاميين لوقف بث البرنامج الساخر "البرنامج" لمقدمه باسم يوسف، وسحب تراخيص القناة التي تبثه، وذلك ليصدر الحكم في جلسة السادس من إبريل/نيسان المقبل.

XS
SM
MD
LG