Accessibility links

كيري: الأسد فقد الشرعية ومن المُلح عقد جنيف2


وزير الخارجية الأميركي جون كيري-أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري-أرشيف

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين أنه "من الملح تحديد موعد" لمؤتمر السلام الدولي حول سورية (جنيف2)، ولكنه قال إن "إقرار السلام لن يكون ممكنا دون حكومة انتقالية تحل محل الرئيس السوري بشار الأسد، الذي فقد الشرعية".

وتابع قائلا للصحافيين، بعد لقائه بالمبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي في لندن، "نعتقد أن من الملح تحديد يوم لعقد المؤتمر والعمل تجاه سورية جديدة".

وأضاف "نعتقد أن الرئيس الأسد فقد الشرعية اللازمة لكي يكون قوة متماسكة يمكنها جمع الناس معا. يجب أن تكون هناك حكومة انتقالية في سورية لإتاحة إمكانية إحلال السلام".

روسيا تدعو واشنطن إلى إقناع المعارضة بالمشاركة في المؤتمر

في غضون ذلك، دعت روسيا الولايات المتحدة إلى بذل أقصى جهودها لإقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر جنيف2، بعدما أعلن المجلس الوطني السوري المعارض رفضه الحضور.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نتوقع من شركائنا الأميركيين ودول أخرى، ليس لها نفوذ فحسب على مختلف مجموعات المعارضة وإنما أيضا تشجع هذه المجموعات على تحمل مسؤوليتها في خلق الظروف لأداء قسطها من العمل بالدعوة إلى جنيف2".

وكان المجلس الوطني الذي يعتبر أكبر كتلة سياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض قد وجه الأحد ضربة للجهود الدولية الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية بإعلانه عدم مشاركته في مؤتمر جنيف2.

وأضاف لافروف أن "العقبة الأساسية على هذه الطريق تبقى عدم قدرة شركائنا على إقناع المعارضة السورية التي يدعمونها، بالذهاب إلى جنيف وأن تأخذ مكانها على طاولة المفاوضات مع الحكومة".

وأكد أن روسيا تساهم في تنظيم هذا المؤتمر قائلا "نحن نمارس تأثيرا على دمشق يعطي نتائج ملموسة".

المجلس الوطني السوري: نريد ضمانات للمشاركة في جنيف2

قرر المجلس الوطني السوري المعارض عدم مشاركته في مؤتمر جنيف2 في ظل المعطيات والظروف الحالية في سورية.

وقال مدير مكتب المجلس الوطني في القاهرة جبر الشوفي إن مجلسه يشدد على ضرورة وجود ضمانات لوقف القتل وتشكيل حكومة انتقالية كشرط أساسي للمشاركة في المؤتمر.

ورفض الشوفي الذهاب إلى جنيف بما أسماه "الشروط المتهاونة التي ستعيد إنتاج النظام الحالي مرة أخرى":


وجدد عضو مجلس الشعب السوري فايز الصايغ في المقابل، القول إن القيادة السورية ما زالت على استعداد للمشاركة في مؤتمر جنيف2، مشيرا إلى "ضرورة حضور ما أسماه أولياء أمر المعارضات السورية، أي الدول التي أيدت وسلحت وتورطت في الدم السوري":

XS
SM
MD
LG