Accessibility links

logo-print

ألمانيا تستعد لتدمير أسلحة كيميائية سورية على أراضيها


بعثة الأمم المتحدة تستعد لنقل جزء من الكيميائي السوري إلى الخارج لتدميره

بعثة الأمم المتحدة تستعد لنقل جزء من الكيميائي السوري إلى الخارج لتدميره

أعلنت وزارتا الخارجية والدفاع الألمانيتان في بيان مشترك الخميس أن ألمانيا ستدمر بقايا من الأسلحة الكيميائية السورية على أراضيها.

وأكدت الوزارتان "بناء على طلب من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قررت الحكومة الفيدرالية استعداد ألمانيا للمساهمة بشكل جوهري في تدمير الأسلحة الكيميائية السورية".

وأوضح البيان الذي يتناول بالتفصيل "التنفيذ العملي" للعملية، أن ألمانيا "لديها الرغبة والقدرة" على تدمير بقايا من هذه الأسلحة الكيميائية على أراضيها.

وأوضحت وزيرة الدفاع أورسولا فون در ليين في البيان أن " ألمانيا تملك تكنولوجيا آمنة وخبرة طويلة في مجال تدمير بقايا أسلحة كيميائية. ومن المناسب أن نضع خبرتنا في تصرف المجتمع الدولي وأن نتمكن بذلك من المساهمة بشكل كبير في عملية السلام" في سورية.

وأضاف البيان أن "التنفيذ العملي لعملية التدمير ستتكفل بها الشركة الفيدرالية لمعالجة الأسلحة وبقايا الأسلحة الكيميائية"، موضحا أن "هذه الشركة تعمل وفقا لطلب الدولة الفدرالية".

وفي أواخر كانون الأول/ديسمبر أعلنت المملكة المتحدة عن إرسال سفينة من البحرية الملكية لمواكبة سفينتي شحن ستنقلان عناصر كيميائية من الساحل السوري.

كما وافقت لندن على تولي تدمير 150 طنا من المنتجات الكيميائية الداخلة في تركيبة أسلحة كيميائية، وذلك عبر إحراقها على أراضيها.

وتنص خطة تدمير الأسلحة الكيميائية السورية التي وافقت عليها الأمم المتحدة على تدمير كل الأسلحة الكيميائية السورية قبل 30 حزيران/يونيو 2014.

وأعلنت دمشق أنها تمتلك 1290 طنا من الأسلحة الكيميائية منها 300 طن من غاز الخردل وغاز السارين.

وأعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الثلاثاء الماضي عن نقل الدفعة الأولى من العناصر الكيميائية السورية من مرفأ اللاذقية على متن سفينة دنماركية واتجهت إلى المياه الدولية، على أن "تبقى في عرض البحر بانتظار وصول عناصر كيميائية إضافية إلى المرفأ".

المصدر:وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG