Accessibility links

logo-print

شحنة سلاح ألمانية بيد الأكراد لمواجهة داعش في العراق


شحنة سابقة للأسلحة نحو إقليم كردستان

شحنة سابقة للأسلحة نحو إقليم كردستان

أرسلت ألمانيا أول شحنة سلاح إلى إقليم كردستان لمساعدة قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، والذي سيطر على مساحات شاسعة ودفع بالآلاف إلى النزوح.

وشملت الشحنة قذائف مضادة للدبابات وبنادق هجومية ورشاشات ثقيلة وأجهزة واقية للعين ومواد طبية.

وقال متحدث باسم الجيش الألماني إن بلاده تخطط لإرسال ما مجموعه 600 طن من العتاد العسكري إلى العراق، تتضمن 520" بندقية من طراز جي ثلاثة، و20 مدفعا رشاشا و50 راجمة صواريخ مضادة للدبابات وشحنة من الذخيرة. بالإضافة إلى أربعة آلاف نظارات واقية ومعدات صحية".

وأوضح المتحدث أن هذه أول شحنة جوية سيتم إرسالها إلى إقليم كردستان من ضمن عدة شحنات ستستمر حتى بداية تشرين الثاني/أكتوبر.

وتعهدت دول أوروبية، إضافة إلى الولايات المتحدة، بتدريب قوات البيشمركة بهدف صد داعش، لكنها امتنعت عن إرسال جنود للقتال برا.

وكانت ألمانيا قد أعلنت الأربعاء أنها لن تتراجع عن دعم العمل العسكري الأميركي ضد المتشددين في العراق وسورية، وذلك في أعقاب تقرير بشأن تهديدات بقتل رهينة ألماني من قبل متشددين في الفلبين.

واستبعدت الحكومة الألمانية الانضمام إلى الضربات الجوية الأميركية أو أي هجوم بري في القتال ضد داعش، غير أنها أعلنت الشهر الماضي أنها سترسل أسلحة للمقاتلين البيشمركة الأكراد في شمال العراق.

وسبق لألمانيا أنها أرسلت نحو 40 جنديا للمساعدة في تدريب البيشمركة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG