Accessibility links

logo-print

أوباما: الولايات المتحدة ستسرع عملية تدريب القوات العراقية


الرئيس باراك أوباما في مؤتمر صحافي بألمانيا

الرئيس باراك أوباما في مؤتمر صحافي بألمانيا

قال الرئيس باراك أوباما الاثنين إن الولايات المتحدة ستسرع في تدريب وتجهيز القوات العراقية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية داعش وطرده من المناطق التي سيطر عليها هناك.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة الدول الصناعية السبع الكبرى التي عقدت في ألمانيا أن واشنطن تريد إعداد المزيد من القوات العراقية الجيدة والمتطورة والمركزة، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يريد ذلك أيضا.

وأوضح الرئيس أن الإدارة الأميركية تدرس العديد من الخطط للوصول إلى هذا الهدف، خاصة فيما يتعلق بزيادة عدد القوات العراقية المحتمل تدريبها وتجهيزها.

وتابع أنه سيعلن هذه الخطط أمام الأميركيين بمجرد انتهاء وزارة الدفاع (البنتاغون) من إعدادها.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ليست لديها "استراتيجية مكتملة" لأن ذلك يحتاج في جزء منه إلى التزام العراقيين بأمور تتعلق بكيفية التجنيد والتدريب وغيرها من التفاصيل التي لم يتم العمل عليها بعد.

آخر تحديث 16:34 ت غ في 8 حزيران/يونيو

دعا الرئيس باراك أوباما تركيا إلى لعب دور أكبر في وقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق، والحكومة العراقية إلى إظهار التزام أكبر في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي على هامش قمة مجموعة السبع إن التحالف الدولي لا يملك استراتيجية متكاملة في وجه التنظيم بعد. وأضاف أن هناك العديد مع التفاصيل التي يتم بحثها مع الحكومة العراقية، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورث "تركة ثقيلة" من سلفه نوري المالكي.

وأكد أوباما أهمية أن يشعر السنة والشيعة والأكراد في العراق بعدم التمييز، وأن يواجه أهالي الأنبار أنفسهم داعش. وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية هي التي كفلت هزيمة تنظيم القاعدة في العراق في 2006.

وقال إن داعش في تراجع رغم سيطرته على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار مؤخرا.

تحديث 14::44 بتوقيت غرينتش

بدأ قادة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى الاثنين أعمال اليوم الثاني من قمتهم المنعقدة في بافاريا بألمانيا.

وسيناقش قادة الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا واليابان، مسألة مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية، وذلك بحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي يشارك في القمة بدعوة وجهتها إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، إن مشاركة العبادي في قمة مجموعة السبع، ستكون فرصة لتؤكد الدول الأعضاء في المجموعة دعمها المستمر للتحالف الدولي لمحاربة داعش.

وأضاف إرنست في تصريحات صحافية الأحد، أن واشنطن تقدّر الدعم الذي تقدمه الدول السبع الكبرى للتحالف الدولي لمحاربة التنظيم.

ومن المتوقع أن تخصص الجلسة أيضا، قسما كبيرا لبحث قضايا الإرهاب والتشدد، والمساعدة الإنمائية، مع انضمام ستة رؤساء دول وحكومات من الشرق الأوسط وإفريقيا لجلسة الاثنين.

أزمة أوكرانيا (22:53 بتوقيت غرينيتش)

هيمنت قضايا الأزمة في أوكرانيا والعقوبات الاقتصادية على روسيا وأزمة الديون اليونانية على جدول أعمال قمة الدول الصناعية السبع الكبرى التي تستضيفها بافاريا في ألمانيا يومي الأحد والاثنين.

ودعا الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى مزيد من الضغط على موسكو حتى تمتثل لوقف إطلاق النار في أوكرانيا.

يذكر أن القمة هي الاجتماع الثالث للقوى الاقتصادية السبع الكبرى من دون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، منذ أن أقصي من مجموعة الثماني إثر ضم القرم إلى روسيا في آذار/مارس 2014.

وقالت ميركل إن مجموعة السبع تضم دولا تتقاسم "قيما مشتركة"، وإنه لا يمكن تصور العودة إلى صيغة مجموعة الثماني ما دامت روسيا لا تلتزم بالقانون الدولي.

أما العلاقة مع الولايات المتحدة فوصفتها بالوثيقة، من دون أن تنسى الإشارة إلى خلافات تم تجاوزها تتعلق بعمليات التنصت الأميركية التي طالت حتى هاتفها الشخصي.

وقالت خلال استقبال شعبي في بافاريا "رغم الخلافات في الرأي بيننا، إلا أن الولايات المتحدة هي صديقتنا، هي شريكنا، لا بل شريك مهم نتعاون بشكل محكم لأن التعاون يعكس مصلحتنا المشتركة، لأننا نتشارك قيما مشتركة".

الرئيس أوباما، من جهته، تحدث عن أهمية المهاجرين الألمان في الولايات المتحدة. وقال "سنناقش مستقبلنا المشترك، الاقتصاد العالمي الذي يخلق فرصا جديدة للعمل، الحفاظ على اتحاد أوروبي قوي ومزدهر، تأسيس شراكة تجارية عبر الأطلسي، مواجهة العدوان الروسي لأوكراني، محاربة تهديد المتطرفين وصولا إلى التغير المناخي".

وعقد الزعيمان لقاءا مغلقا قبل بدء اللقاءات مع قادة كندا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان.

وعلى الرغم من أن المحادثات تتناولت الانتهاكات في شرق أوكرانيا والعقوبات ضد روسيا، إلا أن إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية داعش وصولا إلى بوكو حرام، يحتل حيزا مهما من النقاشات.

وفي هذا الإطار تستضيف المجموعة في اليوم الثاني من القمة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وخمسة قادة أفارقة بينهم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي والرئيس النيجيري محمد بخاري، لبحث الدعم الذي يمكن للدول السبع تقديمه لهذه البلدان.

أوباما يطالب روسيا باحترام اتفاق مينسك (13:56 ت.غ)

قال الرئيس باراك أوباما إن قمة مجموعة السبع التي تبدأ أعمالها في بافاريا بألمانيا الأحد، ستناقش على مدى يومين عددا من القضايا المهمة الخاصة بالاقتصادي العالمي والوضع في أوكرانيا، بالإضافة إلى محاربة تهديدات التطرف العنيف، وقضايا التغير المناخي.

وأوضح في كلمة ألقاها الأحد بحضور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن الموضوعات التي سيناقشها زعماء الدول السبع الكبرى، تشكل تحديات كبيرة، معربا عن أمله في تحقيق تقدم بشأنها.

ودعا الرئيس الأميركي والمستشارة الألمانية عقب اجتماع بينهما عقد على هامش القمة، إلى ابقاء العقوبات الغربية على روسيا حتى تمتثل لوقف اطلاق النار في أوكرانيا، واصفا التحركات الروسية بأنها "عدوان".

ذكر البيت الابيض في بيان أصدره، أن أوباما وميركل اتفقا على أن مدة العقوبات المفروضة على روسيا، يجب أن تكون مرتبطة بتطبيق موسكو الكامل لاتفاقات مينسك واحترام سيادة أوكرانيا.

أوباما في ألمانيا (9:12 بتوقيت غرينتش)

وصل الرئيس باراك اوباما إلى بافاريا جنوب شرق ألمانيا صباح الأحد، للمشاركة في قمة لمجموعة السبع، يتركز البحث فيها على النزاع في شرق اوكرانيا، والمفاوضات بشأن تسوية الدين اليوناني.

ومن المقرر أن تنطلق أعمال القمة التي يشارك فيها قادة دول وحكومات القوى الاقتصادية الكبرى السبع، بعد الظهر الأحد.

أوباما يغادر إلى ألمانيا (22:53 بتوقيت غرينتش)

غادر الرئيس باراك أوباما واشنطن السبت متوجها إلى جنوب ألمانيا حيث ستعقد قمة مجموعة السبع التي ستركز على الانتهاكات في شرق أوكرانيا.

ومن المرتقب أن يلتقي أوباما المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في لقاء مغلق قبل بدء اللقاءات مع قادة الدول السبع الصناعية الكبرى الذين سيولون اهتماما كبيرا للتغير المناخي.

وقال مستشار الرئيس بن رودس "خلال قمة مجموعة السبع من المهم أن نظهر بأننا نتكلم لغة واحدة كي نقول بأن العقوبات ضد روسيا ستبقى طالما لم يتم التوصل إلى اتفاق دبلوماسي" للأزمة الأوكرانية.

وعلى هامش القمة، سوف يلتقي أوباما رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي المدعو للمشاركة في القمة.

ومع ذلك، أوضح البيت الأبيض أنه لن يكون هناك "إعلان جديد" حول الاستراتيجية الأميركية في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وسيعقد أوباما مؤتمرا صحافيا مساء الاثنين بعد انتهاء هذه القمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG