Accessibility links

logo-print

ألمانيا ترفض دخول تيري جونز وباريس تمنع التظاهر بسبب الفيلم المسيئ


الأمن الفرنسي يمنع التظاهر قرب السفارة الأميركية في باريس

الأمن الفرنسي يمنع التظاهر قرب السفارة الأميركية في باريس

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية الأحد أنها منعت القس الأميركي المتطرف تيري جونز المعروف بكرهه من دخول أراضيها، بسبب موجة الاحتجاجات على فيلم "براءة المسلمين"، في الوقت الذي تتواصل فيه ردود الفعل الغاضبة في عدد من دول العالم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية إن مجيء القس جونز الذي سبق وأحرق نسخة من القرآن في أبريل/نيسان 2011" يتعارض مع الحفاظ على النظام العام" في ألمانيا.

ويأتي قرار منع تيري جونز من دخول ألمانيا إثر إعلان مجموعة يمينية متطرفة تعرف باسم "برو دوتشلند" عزمها بث فيلم "براءة المسلمين" بنسخته الكاملة في برلين.

وأوضحت وزارة الداخلية الألمانية أن منع القس جونز من دخول ألمانيا جاء بناء على طلب من وزير الخارجية غيدو فيسترفيلي، كما كتبت مجلة در شبيغل.

وقال مصدر مقرب من وزير الخارجية الألماني حسب ما نقلت عنه در شبيغل إن "داعية الحقد هذا لا مكان له في ألمانيا".

كما ينوي وزير الداخلية الألماني هانس بيتر فريدريتش منع "برو دوتشلند" من بث النسخة الكاملة من الفيلم، مشيرا إلى أن "هذه المنظمات والمجموعات لا تبغي من ذلك سوى استفزاز المسلمين في ألمانيا وصب الزيت على النار".

وأكد الوزير الألماني أنه سيستخدم "كل الوسائل القانونية" لمنعهم من بث الفيلم.


منع التظاهر في باريس

وفي سياق متصل ندد وزير الداخلية الفرنسية مانويل فالس الأحد بالتظاهرة المناهضة للأميركيين التي نظمت السبت قرب السفارة الأميركية في باريس، مؤكدا أن ذلك لن يتكرر في المستقبل.

وقال مانويل فالس لتلفزيون "فرانس 2": "هذا أمر لا يمكن التساهل معه أبدا. لقد أعطيت تعليمات لكي لا يتكرر ذلك"، مضيفا أن "هذه التظاهرات محظورة. وكل اعتداء وكل دعوة إلى الحقد سيتم التصدي لها بأكبر قدر من الحزم".

وشارك ما بين 200 إلى 250 شخصا، اعتقل منهم 150، بعد ظهر السبت في تظاهرة غير قانونية في ساحة الكونكورد في باريس للاحتجاج على فيلم "براءة المسلمين".

ومن جانب آخر أمرت نيابة باريس بفتح تحقيق حول "تظاهرة غير مرخصة على الطريق العام". وستكون مهمة التحقيق تحديد هوية المنظمين.

وقال الوزير أيضا إنه "لم يكن هناك شبان فحسب، بل أيضا مجموعات صغيرة تنادي بإسلام متشدد".


تظاهرة في لندن

وفي العاصمة البريطانية لندن تظاهر حوالي 300 شخص سلميا الأحد أمام سفارة الولايات المتحدة للاحتجاج على الفيلم المسيء للإسلام.

ورفع العديد من المتظاهرين لافتات كتب عليها "الموت للولايات المتحدة" بينما هتفت الحشود "الله أكبر".

وبعد صلاة الجمعة نظمت تظاهرة أولى ضمت حوالي 150 شخصا وسارت بهدوء، في المكان نفسه.


كندا تغلق سفارات

وفي السياق ذاته قرر وزير الخارجية الكندي جون بيرد إغلاق سفارات بلاده الأحد في مصر وليبيا والسودان لأسباب أمنية، كما أعلن عضو في مكتبه.

وقال ريك روث "لقد أغلقنا سفاراتنا في القاهرة وطرابلس والخرطوم اليوم كإجراء أمني احتياطي ولضمان حماية العاملين الكنديين".

وأكد روث أن السلطات الكندية "تتابع عن كثب" تطور الأحداث في المنطقة وتتخذ "الإجراءات الأمنية اللازمة" حتى وإن كان مكتب الوزير رفض الكشف عن طبيعة هذه الإجراءات.
XS
SM
MD
LG