Accessibility links

logo-print

بعد تردد.. ألمانيا تعتمد قانونا لدمج اللاجئين


لاجئ سوري في البرنامج الدراسي المخصص للاجئين في ميونيخ

لاجئ سوري في البرنامج الدراسي المخصص للاجئين في ميونيخ

أعلنت ألمانيا الخميس اعتمادها قانونا هو الأول من نوعه لتنظيم عملية دمج اللاجئين وحقوقهم وواجباتهم، ذلك بعد وصول عدد قياسي منهم إلى أراضيها خلال العام المنصرم.

وبموجب هذا القانون، الذي ينتظر مصادقة مجلس الشيوخ عليه الجمعة، ستعتمد السلطات تدابير تعرض طالبي اللجوء لعقوبات في حال انتهاكها، من ضمنها تحديد مواقع إقامة لطالبي اللجوء المعترف بهم، لتوزيعهم بشكل أفضل في الأراضي الألمانية منعا لظهور أحياء مهمشة.

ولن تمنح الإقامة الدائمة للاجئين الذين لا يبذلون جهودا كافية للاندماج في المجتمع، وبخاصة فيما يتعلق بتعلم اللغة الألمانية التي نص القانون على ضرورة الإلمام بها حتى لمنح الإقامة المؤقتة أيضا.

وتناول القانون أيضا جزئية التدريب المهني الذي يمنح اللاجئين إقامة مؤقتة لحين إيجادهم لعمل. ولم يكن لحد تاريخ اعتماد هذا القانون من الممكن لطالبي اللجوء الحصول على وظيفة سبق لمواطن ألماني أو أوروبي التقدم لها، وهو حظر سيتم رفعه لمدة ثلاث سنوات.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد حذرت مؤخرا من أن عدم الالتزام أو قطع التدريب من طرف طالب اللجوء يفقده إقامته "وبالتالي الحق في البقاء في ألمانيا".

يأتي اعتماد هذا القانون بعد تردد كبير واجهته ألمانية في طرح نفسها كبلد هجرة، بالرغم من مئات الآلاف من الأتراك الذين يعيشون فيها من خمسينيات القرن الماضي بصفة "عمال ضيوف".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG